توقفوا عن الإعجاب بأردوغان

كل الوطن - فريق التحرير
2015-11-05T22:29:25+03:00
كتاب وأقلام
كل الوطن - فريق التحرير5 نوفمبر 2015آخر تحديث : الخميس 5 نوفمبر 2015 - 10:29 مساءً
توقفوا عن الإعجاب بأردوغان

الانتخابات التي يراقبها إعلام يمتد من اليابان إلى السلفادور لا يمكن أن يكون تأثيرها محدودا داخل دولتها، والدرس القادم من أنقرة الأحد الماضي تجاوز جغرافيته، ووصل تأثيره إلى أذن كل مواطن وحاكم.

فالمواقف السياسية التي قدمها الزعيم التركي رجب أردوغان خلال السنوات الخمس الأخيرة، خاصة مع شعوب الربيع العربي، حولته من زعيم تركي إلى قائد أممي، وهذا أمر يشير بوضوح إلى مدى تعطش وتطلع الشارع العربي إلى قائد يأخذ بيده.. الناس يبحثون عن قائد.. بغروب عقدي الستينيات والسبعينيات انتهت القيادات اللاهبة والمحركة للشارع العربي، رحل عبد الناصر في مصر، وبومدين في الجزائر، وفيصل في السعودية، والحمدي في اليمن.. رحلت القيادات وبقيت الأبواق تعمل بوتيرة عالية، تُقَدم القيادات بوصفها آلهة لا راد لأمرها، ولا معقب لقولها، حتى انكسر حلم المواطن العربي، وبات يرتضي بالفتات من النصر، والقليل من العنتريات الزائفة (تذكروا خطابات نصرالله أثناء حربه مع إسرائيل في يونيو 2006 كيف ألهبت الشارع العربي وخرج يحمل صور نصرالله ويلهج باسمه، حتى فضحه موقف تقدم الحلوى لأفراد ميليشياته بمناسبة إعدام الزعيم العراقي صدام حسين يوم عيد الأضحى في اليوم الأخير من العام 2006).

تلك الهالات المتوردة لذلك الفوز الكاسح والمستحق لحزب العدالة والتنمية التركي لا نريد لها البقاء حبيسة جغرافيتها، يجب أن تدرس تلك التجربة، كيف استطاع الرجل الذي قدم نفسه باعتزاز بأنه خليفة العثمانيين، أن ينقل بلده من المرتبة 116 إلى المرتبة 16 في قائمة أقوى الدولة الاقتصادية في العالم، قافزاً 100 خانة في 15 سنة، فيما الحاكم العربي أما يعيد دولته كل عام 10 خانات إلى الخلف، أو يعتمد على ثروات الأرض للبقاء حيث هو، أما التقدم إلى الأمام فليس من شيمه.

ولماذا نلقي باللائمة على الحاكم وحده.. أليست المعارضة القوية هي من تنتج حاكماً قويا.. والعكس أيضاً صحيح، فالحاكم القوي هو من يولد معارضة قوية.

في عالمنا العربي يتمدد الخواء السياسي من ضفاف الخليج إلى سواحل الأطلسي، لا أحزاب ولا حراك، بحر سياسي قد جف ماءه ولا شيء في قعره غير رواسب ومخلفات، وشيء يشبه الكائنات الحية، تنتظر من ينفخ فيها الماء والروح لتنتعش وتعود للواجهة.

لا يوجد حزب عربي واحد فكر في دراسة النموذج التركي، وأخذ أفضل ما لديه، حتى الأحزاب العربية الحاكمة حين تتبادل الخبرات ما نظيراتها تبحث عن أسوء ما لدى الآخرين، فهذا الحزب الوطني الحاكم في مصر منذ 30 سنة حين قرر الاستفادة من تجربة حزب العمال البريطاني في 2003 ذهب يسأل عن شيئين فقط؛ كيفية إدارة الدعاية الانتخابية، وآليات عمل قسم “العمليات القذرة” وهو قسم معني بالعمليات الأخلاقية القذرة أثناء الانتخابات، وكيفية الإيقاع بالخصوم.

لا يوجد حزب عربي واحد تبنى حلولا عملية للفقراء وللمشاريع الصغيرة المنتجة، ولا حزب قدم شيئا للاقتصاد الوطني.

لا حزب في برنامجه فكرة عن الحالة الفكرية والثقافية الراكدة.

لا حزب فكر أو يفكر بتطوير الفنون بأنواعها.

لا حزب قدم أي شيء للرياضة واستيعاب طاقات الشباب.

لا حزب فكر في تغيير قيادته ومنهجه واحترم كوادره الشابة.

لا يوجد حزب فكر بوضع حد للأمية الابجدية والأمية التقنية.

لم يفكروا بإدارة ملف الاقتصاد، بل بتعديل القوائم ومحاصصة الحقائب الوزارية.

رخاوة الأحزاب وسطحيتها هما ما جعل الحاكم العربي يتمدد من القصر إلى المعسكر.. ويداه تسرحان في خزينة الدولة.

كل أحزاب العالم العربي لا تملك دليلا عمليا واحدا على أنها جادة في الاستفادة من النموذج التركي.
مصيبتنا أننا توارثنا أفكارا خاطئة.. ومع مرور الوقت جعلناها يقينيات.. واليقينيات الخاطئة لا تسقط إلا بضربات عنيفة مثل التي حصلت لطائفة المايا في أمريكا اللاتينية.

50 سنة ونحن نتعامل مع العلمانية باعتبارها الوجه الآخر للكفر البواح.. ولو كانت مصر مثلاً مجتمعا علمانيا لما اقتادوا الرئيس مرسي من القصر إلى السجن.. ولو لم يكن “العدالة والتنمية” في دولة علمانية ديمقراطية أسسها رجل الدولة القوي “أتاتورك” لما تقدم خطوة واحدة، ولو أن “أتاتورك” أسس تركيا على طريقة دول الشرق لبقيت مكانها دولة عائمة في الفوضى والفساد والاستبداد، لكنه أسس دولة قوية وجيشاً يحمي مصالح ومؤسسات دولته، حتى وإن بدا متشدداً في “كماليته” إلا أنه قابل للحوار والترويض.

نريد علمانية ديمقراطية على الطريقة الغربية.. وانتظروا النتائج.. لن يحكم الدول العربية غير الأحزاب الإسلامية.

أتمنى التوقف عن الإعجاب بـ”العدالة والتنمية” التركي، فهو ليس حصانا في حديقة نلتقط الصور معه، بل حزب نهض بأمة ودولة في عقد ونصف من الزمن.. أتمنى الذهاب بعيداً، عميقاً، لدراسة تجربة هذا الحزب، منذ أن تمرد جيل الشباب أردوغان وأوغلو وغول وباباجان على زعيمهم الروحي “أربكان” فقد تجاوزه الزمن، وأسسوا حزباً جديداً، لأن عهداً جديداً قد أشرق ويجب أن يعبر عنه جيل جديد بفكره وأدوات عصره.

“منقول”

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.