حرمان المعلمين غير المرخصين من مهنة التدريس بدءا من 2017

كل الوطن - فريق التحرير
2015-11-06T12:58:08+03:00
محليات
كل الوطن - فريق التحرير6 نوفمبر 2015آخر تحديث : الجمعة 6 نوفمبر 2015 - 12:58 مساءً
حرمان المعلمين غير المرخصين من مهنة التدريس بدءا من 2017

أنهت هيئة تقويم التعليم العام نحو 18 في المائة من مرحلة بناء مسودة رخص المعلمين، التي من المتوقع البدء في تطبيقها عام 2017.

وقالت صحيفة الاقتصــــاديـة أن الهيئة- بالتنسيق مع وزارة التعليم- ستعكف على الانتهاء من الإطار العام لنظام رخص المعلمين خلال الفترة المقبلة، تمهيداً لعرضه والموافقة عليه واعتماده، حيث سيكون أحد الشروط للحصول على الرخص تجاوز المعلمين الاختبارات، وبحسب تأكيدات مسؤولي هيئة تقويم التعليم، فإن وجود الرخصة سيكون شرطا أساسيا لممارسة مهنة التدريس.

وقال المهندس البراء طيبة مدير مشروع المعايير المهنية للمعلمين في هيئة تقويم التعليم، إنه تم إنجاز نحو 60 في المائة من المعايير المهنية، حيث شارك فريق الهيئة بمختصين محليين ودوليين مقيمين، إضافة إلى مستشارين مكونين من سبعة عمداء كليات وممثلين من شركاء المشروع، وأكثر من عشرة آلاف معلم ومعلمة لبناء مسودة المعايير.

وأضاف طيبة خلال ندوة أقيمت على هامش مؤتمر هيئة تقويم التعليم أمس، أن مشروع “رخص المعلمين” سيسهم في تحقيق هدف الهيئة من رفع جودة التعليم وكفايته، من خلال رفع جودة أداء المعلم والعاملين في التعليم عن طريق بناء وتطبيق نظام المعايير المهنية، ونظام الرخص المهنية، إضافة إلى اختبار الكفايات.

وأشار إلى أن أكثر من 4500 معلم ومعلمة، شاركوا في تحكيم مسودة المعايير المهنية للمعلمين، منوها بأن الهدف من إطلاق منصة “معلمونا” مشاركة الميدان التربوي، في بناء معاييرهم المهنية وتوفير الأدوات والأدلة، التي من شأنها دعم المعلمين من تطبيق المعايير.

إلى ذلك أعلنت هيئة تقويم التعليم في المملكة استهداف 100 ألف طالب وطالبة في مشروع الاختبارات الوطنية خلال هذا العام، حيث تهدف منه قراءة مستوى تحصيل الطلبة في مادة اللغة العربية والعلوم والرياضيات، لتوفير بيانات لأصحاب المصلحة لصنع القرارات التربوية، وتطوير العملية التعليمية.

من جانبها قالت أنوار الشويمي مختصة في الاختبارات الوطنية، إن الاختبارات الوطنية هي اختبارات مقننة، يتم من خلالها إجراء مسح شامل للتحصيل الدراسي للطلبة قياسا على معايير المناهج، إضافة الى التعرف على العوامل غير الأكاديمية التي تؤثر في التحصيل الأكاديمي، وتتبع التغيرات التي تحدث في المستويات التربوية عبر الزمن على المستوى الوطني.

وأوضحت أنه في العام الماضي تمت زيارة نحو 560 مدرسة، وتطبيق الاختبار في نهاية العام الأكاديمي الماضي على عينة عشوائية، ممثلة لجميع طلاب المملكة، حيث شارك في الاختبار أكثر من 25 ألف طالب، مشيرة إلى أنه سيتم إصدار التقرير عن أداء الطلبة في الاختبارات الوطنية للعام الماضي خلال الشهرين المقبلين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.