هيئة تطوير الرياض تحتفي بوصول آلة “جزلة” لمحطة القطار الأولى على المسار البرتقالي

كل الوطن - فريق التحرير
اخبار عاجلة
كل الوطن - فريق التحرير9 نوفمبر 2015آخر تحديث : الإثنين 9 نوفمبر 2015 - 1:36 مساءً
هيئة تطوير الرياض تحتفي بوصول آلة “جزلة” لمحطة القطار الأولى على المسار البرتقالي

كل الوطن- واس:احتفت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض اليوم، بوصول آلة حفر الأنفاق العملاقة التي أطلق عليها سكان الرياض اسم (جزلة), إلى موقع محطتها الأولى المجاورة لمحطة سكة الحديد ضمن الخط البرتقالي من قطار الرياض محور (طريق المدينة المنورة – طريق الأمير سعد بن عبدالرحمن الأول) .
وشارك في الحفل الذي أقيم بهذه المناسبة في موقع المحطة, رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي, الذي يزور المملكة حالياً، حيث كان في استقباله عضو الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض رئيس مركز المشاريع والتخطيط بالهيئة المهندس إبراهيم بن محمد السلطان .
وخلال الحفل شاهد الحضور، رأس الآلة “جزلة” أثناء اختراقه لجدار المحطة التي تقع بعمق يبلغ 25 متراً تحت الأرض، وذلك بعد أن أنهت الآلة حفر نفق مسار الخط البرتقالي في المنطقة الممتدة من جنوب إستاد الأمير فيصل بن فهد في حي الملز، حتى موقع المحطة الأولى بجوار محطة سكة الحديد في حي الصناعية، بطول 1.2 كيلو متر، وذلك منذ انطلاق أعمال الآلة في منتصف شهر رمضان الماضي.
وواصلت الآلة طريقها في اختراق باطن الأرض لحفر نفق يبلغ طوله 6.5 كيلومترات, يمتد حتى محطة قصر الحكم الرئيسية، ضمن الخط البرتقالي الذي يبلغ طوله الإجمالي 40.7 كيلومتراً، والذي يمتد من طريق جدة السريع في غرب المدينة حتى منشآت الحرس الوطني في خشم العام شرقي المدينة .
وأوضح المهندس السلطان أن هذه الآلة, هي الخامسة من بين سبع آلات ضمن المشروع، حيث سيتم تدشين آلتين جديدتين قريباً، تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، الذي يتابع عن كثب تفاصيل المشروع ويحرص على انجازه.
وثمّن جهود الكوادر السعودية العاملة في المشروع، والبالغ عددهم أكثر من (800) مهندس سعودي متميز .
يذكر أن الآلة ” جزلة ” استخدمت في حفر أنفاق ثلاثة مسارات بطول إجمالي يبلغ 35 كيلو متراً, وتقدر كمية الحفر اليومية للآلة بما يعادل 50 شاحنة, كما يصل وزنها نحو (2000) طن .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.