إعلان الرياض يطالب بحلول سلمية لأزمات المنطقة ويدين جميع أشكال الإرهاب

كل الوطن - فريق التحرير
2015-11-12T17:18:33+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير11 نوفمبر 2015آخر تحديث : الخميس 12 نوفمبر 2015 - 5:18 مساءً
إعلان الرياض يطالب بحلول سلمية لأزمات المنطقة ويدين جميع أشكال الإرهاب

برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اختتم أصحاب الجلالة والفخامة والسمو قادة ورؤساء وفود الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية أعمال قمتهم الرابعة اليوم في مركز الملك عبدالعزيز الدولي للمؤتمرات بالرياض.

وأكد البيان الختامي الذي اتفق عليه قادة ورؤساء وفود الدول المشاركة على تحقيق السلام العادل والشامل وإقامة الدولة الفلسطينية، والتأكيد على ضرورة التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية، ودعم مؤسسات الحكومة الشرعية في ليبيا, ودعوة إيران إلى ايجاد حل سياسي للجزر الإماراتية الثلاث، وتشجيع التجارة والاستثمار بين الدول العريبة والجنوب أمريكية، وإدانة الإرهاب بكل صوره وأشكاله, والتأكيد على حل سلمي للقضية اليمنية.

كما طالب الإعلان الختامي بتنفيذ القرار الدولي 2216 لحل أزمة اليمن، وأهمية تعزيز التواصل الثقافي والاجتماعي بين الإقليمين، كما جاء في البيان أن فنزويلا ستستضيف القمة الخامسة للدول العربية ودول أمريكا الجنوبية.

نص البيان الختامي لقمة الرياض

عقد قادة الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية القمة الرابعة في الرياض خلال الفترة 28 ـ 29 محرم 1437هـ الموافق 10 ـ 11 نوفمبر 2015 م بدعوة كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية . وبعد الترحيب بالحوار والتعاون القائم بين الإقليمين لتطوير شراكة استراتيجية قائمة على المصلحة والاحترام المتبادل . وبعد التأكيد على إدراك الجميع بالدور المهم الذي تقوم به التكتلات والتجمعات الإقليمية . وإيمانا بحق الشعوب بالعيش في عالم مستقر ومزدهر خال من مخاطر الإرهاب والإسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل ، فقد تم :

التأكيد على ضرورة تحقيق السلام العادل والشامل للقضية الفلسطينية وفقا لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية الرامية لإقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية على حدود سنة 1967 م . التأكيد على ضرورة التواصل إلى حل سلمي للأزمة السورية وفقا لما جاء في بيان جنيف ” 1 ” و ” مؤتمر فينا ” . أهمية إيجاد حل للأزمة اليمنية عبر تطبيق قرارات مجلس الأمن ذات الصلة وخاصة القرار 2216 .

دعم عملية الحوار السياسي الجارية في ليبيا تحت رعاية الأمم المتحدة . أعرب المجتمعون عن رفضهم لأي تدخل في شؤون دول المنطقة الداخلية من قبل قوى خارجية انتهاكا لميثاق الأمم المتحدة ومبدأ حسن الجوار . التشديد على أهمية احترام وحدة وسيادة واستقلال الدول وسلامتها الإقليمية وحل النزاعات بالطرق السلمية .

دعوة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للتجاوب مع طلب دولة الإمارات العربية المتحدة لإيجاد حل سلمي لقضية الجزر الثلاث ( طنب الكبر – طنب الصغر – أبوموسى ) يتوافق مع ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي . ضرورة تضافر الجهود الإقليمية والدولية لإيجاد عالم مستقر وخال من المخاطر التي يشكلها الانتشار النووي .

إدانة الإرهاب بجميع صوره وأشكاله ورفض ربطه بأي دين أو ثقافة أو عرق . الترحيب بنتائج الاجتماعات القطاعية تنفيذاً لما جاء في إعلان ليما . التأكيد على أن الاستثمار هو أحد أعمدة التنمية الاجتماعية و الاقتصادية . الترحيب بالنجاح الذي حققته الدول الإطراف في الاتفاقية الإطارية للأمم المتحد بشأن التغير المناخي . التأكيد على الدعم السياسي الكامل من الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية من خلال قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 319 / 69 لاعتماد المبادئ الأساسية لعملية إعادة هيكلة الديون السيادية. أهمية تعزيز التواصل الثقافي والاجتماعي بين الإقليمين . الترحيب بما تضمنه ” إعلان الرياض ” باعتباره إعلانا غير مسبوق في شموليته وصدوره بدون أي تحفظ عليه .

الترحيب باستضافة جمهورية فنزويلا البوليفارية للقمة الخامسة للدول العربية ودول أمريكا الجنوبية . الإعراب عن عميق الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين والمملكة العربية السعودية حكومة وشعباً على كرم الضيافة وحفاوة الاستقبال. صدر في الرياض 29 محرم 1437 هـ 11 نوفمبر 2015 م “

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.