بعد غياب ثلاثة اعوام :الرواق العثماني يعود إلى الحرم المكي

كل الوطن - فريق التحرير
2015-11-14T21:14:16+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير12 نوفمبر 2015آخر تحديث : السبت 14 نوفمبر 2015 - 9:14 مساءً
بعد غياب ثلاثة اعوام :الرواق العثماني يعود إلى الحرم المكي

كل الوطن- متابعات: عاد الرواق العثماني مزيناً ومزخرفاً إلى عهده بعد غياب دام نحو ثلاثة أعوام بسبب مشاريع التوسعة التي طاولت الحرم المكي، وتسببت في خروج «الرواق العثماني» موقتاً من صحنها، إذ عاد مشهد الرواق القديم مجدداً الى أحضان صحن الطواف، بعد اكتمال معظم أجزائه ذات القيمة الخاصة لدى زوار الحرم الشريف.وفق مفكرة الاسلام

ونجحت الشركة المكلفة بأعمال الرواق في المحافظة على الشكل القديم له، مع إظهار القباب بألوان جديدة ولامعة، مزجت بين التراث والحداثة، مع الاحتفاظ بزخارفها الداخلية والخارجية، في وقت أعلن فيه أن الفترة المقبلة ستشهد عودة كامل الرواق إلى شكله السابق، ومن أجل مزيد من العناية بـ«الأثر التركي العريق»، جرت تغطية الأعمدة العديدة للرواق بعوازل لحمايتها من التأثر بما يتم من أعمال إنشائية في التوسعة.

وخُزن الرواق في منطقة تقع على بعد نحو ميلين عن «الحرم» غرب جبل الرحمة في مشعر عرفات، قرب «المشعر الحرام» في مزدلفة، إذ وجدت له مساحة هائلة من الأرض المسورة في موقع محصن بشكل كامل، إذ بدأ أكبر معمل لترميم القطع التاريخية في السعودية في تلك المنطقة بورش عمل شارك فيها مئات من الخبراء والمتخصصين في أعمال الترميم اليدوي، مزودين بأحدث التقنيات والأدوات والمواد اللازمة لإنجاز أعمالهم بأفضل نتيجة ممكنة. وبدأت عمليات الإزالة من الحرم في تشرين الثاني (نوفمبر) 2012، وأعلنت رئاسة الحرمين حينها أنه ستتم إزالة «الرواق» وإعادة تركيبه بعد إنهاء عمليات التوسعة، وسط أحاديث ترددت حينها عن الخشية من إحالة الأثر العثماني إلى التقاعد، بعد أن شكل جزءاً من ذاكرة المكان عقوداً، وألفه الزوار واعتاد عليه مرتادو الحرم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.