فيلم وثائقي إسرائيلي يكشف أسرارا عن نكسة يونيو 1967 واحتلال سيناء

كل الوطن - فريق التحرير
عربي ودوليفيديوهات
كل الوطن - فريق التحرير14 نوفمبر 2015آخر تحديث : السبت 14 نوفمبر 2015 - 12:06 صباحًا
فيلم وثائقي إسرائيلي يكشف أسرارا عن نكسة يونيو 1967 واحتلال سيناء

كل الوطن- بوابة القاهرة:تشهد مدينة نيويورك الأمريكية مهرجان متحف الفن الحديث، الذي يحمل عنوان “الحفاظ على الأفلام الوثائقية” في الفترة من 4ـ 25 من نوفمبر الجاري.

يعرض في المهرجان فيلما وثائقيا إسرائيليا عن نكسة يونيو 1967 بعنوان “أصوات تحت الرقابة”، ويكشف أسرار حرب الأيام الستة ـ نكسة يونيو، على ألسنة جنود إسرائيليين بعد أسبوع من احتلال سيناء المصرية والجولان السورية وما تبقى من فلسطين.
وتتحدث صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية عن الفيلم، قائلة “إنه في الوقت الذي يبدو فيه الجنود الإسرائيليين في صورة الأبطال المنتصرين بعد حرب الأيام الستة.. هناك آخرون شعروا بعد أسبوع من انتهاء الحرب بشعور غير هذا”، مشيرة إلى أن الفيلم “Censored Voices” يحكى قصة هؤلاء.
ولفتت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن ما تم تسجيله مع جنود عائدين من المعركة بعد انتهاء الحرب لم ينشر قبل عرض هذا الفيلم، مشيرة إلى قول بعضهم: “كنت أشعر بالمرض وانهرت داخل خندقي، أردت أن أبقى وحيدا.. لم أفكر في الحرب”.

فيما نقلت قول آخر “كنت أرى المسنين العرب وهو ينزحون من منازلهم.. كان لدى شعور لا أستطيع أن أتغلب عليه لكوني شيطانا”.

ويسرد الفيلم أقوال آخرين “كنت أشعر وكأنها محرقة”.. كنت مندهشا من الهدوء الذي يحيط بي وأنا أقتل الجنود المصريين.. كنت أشعر وكأنني في حديقة ملاهي”.
ويتحدث الفيلم عن قصص قتل مدنيين عزل وجنود غير مسلحين، وكان أبرز ما نذكرها أننا نأثر جنودا وفتية من وقت لآخر ثم نجبرهم على الوقوف في صفوف لنقتلهم.
ويروى الفيلم قصة جندي إسرائيلي مع ضابط مصري “كنا في مواجهة مع إنسانيتنا.. حيث يتذكر الجندي صدمته عندما تفحص أوراق ضابط مصري بعد قتله ليجد صورة لطفليه بين تلك الأوراق.. ومواقف أخرى لجنود مصريين يتوسلون شربة ماء من شدة العطش.. بينما تذكر آخر نزوح الأسر من منازلهم وربط الأمر بنزوح عائلته من المحرقة.
ويروي آخرون “عندما دخلنا البلدة القديمة في القدس.. كانت المشاهد تدل على أنها بلدة محتلة وليست مدينة محررة كما نعتقد.. كنا نبعد كغزاة”.
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.