هجمات باريس من أعنف الهجمات منذ الحرب العالمية الثانية

كل الوطن - فريق التحرير
2015-11-14T21:11:50+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير14 نوفمبر 2015آخر تحديث : السبت 14 نوفمبر 2015 - 9:11 مساءً
هجمات باريس من أعنف الهجمات منذ الحرب العالمية الثانية

تعتبر الهجمات التي استهدفت باريس مساء الجمعة، وأوقعت ما لا يقل عن 120 قتيلا بحسب حصيلة مؤقتة للسلطات الفرنسية، من الأكثر دموية التي شهدتها أوروبا في السنوات الأربعين الأخيرة بعد اعتداءات مدريد في 11 آذار/ مارس 2004.

وفي ما يأتي عرض موجز لبعض الهجمات التي تعرضت لها مدن أوروبية منذ ثمانينيات القرن الماضي:

* 7 حزيران/ يونيو 2014 – فرنسا: جهاديان فرنسيان هما الشقيقان سعيد وشريف كواشي يقتلان 12 شخصا بينهم خمسة رسامين في مقر الأسبوعية شارلي إيبدو في باريس، وكانت قد تلقت تهديدات لنشرها رسوما كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد في 2006 و2012. وقتل عناصر أمن الجهاديين في اليوم الثالث من فرارهما.

وفي اليومين التاليين، قام جهادي فرنسي ثالث يدعى أحمدي كوليبالي بقتل شرطية من عناصر الشرطة البلدية ثم أربعة يهود في ضاحية باريس القريبة قبل أن يُقتل هو نفسه.

وأعلن الشقيقان كواشي انتماءهما لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب، فيما أعلن أحمدي كوليبالي انتماءه لتنظيم الدولة.

* 22 تموز/ يوليو 2011 – النرويج: متطرف يميني هو آندرس بيرينغ برايفيك، يفجر قنبلة قرب مقر الحكومة في أوسلو موقعا ثمانية قتلى، ثم يطلق النار في مخيم صيفي للشبيبة العمالية في جزيرة أوتويا فيقتل 69 شخصا معظمهم من الفتيان. وهو يقضي حاليا عقوبة بالسجن مدتها 21 عاما، وهي العقوبة القصوى في النرويج، ويمكن تمديدها إلى ما لا نهاية طالما أنه يعتبر خطيرا.

* 7 تموز/ يوليو – بريطانيا: أربعة اعتداءات انتحارية منسقة في ساعة الزحمة في ثلاثة قطارات مترو وحافلة في لندن توقع 56 قتيلا و700 جريح. وتبنتها مجموعة تنتمي إلى تنظيم القاعدة.

* 11 آذار/ مارس 2004 – إسبانيا: انفجار عشر قنابل قرابة الساعة الـ7:40 في مدريد وضاحيتها في أربعة قطارات، ما أدى إلى وقوع 191 قتيلا وحوالي ألفي جريح. وتبنت الاعتداء خلية أعلنت انتماءها لتنظيم القاعدة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.