جبهة النصرة تقتل قائد جماعة شهداء اليرموك المرتبط بـ “داعش”

كل الوطن - فريق التحرير
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير16 نوفمبر 2015آخر تحديث : الإثنين 16 نوفمبر 2015 - 6:01 مساءً
جبهة النصرة تقتل قائد جماعة شهداء اليرموك المرتبط بـ “داعش”

رويترز: قالت جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة في سوريا اليوم الاثنين إنها قتلت قائد جماعة معارضة تقول إنها على صلة بتنظيم داعش وذلك في تفجير انتحاري استهدف مقر الجماعة بجنوب البلاد.

والنصرة وداعش هما أقوى جماعات المعارضة التي تحارب القوات الحكومية في سوريا وتتقاتلان منذ 2013 لأسباب أهمها صراع على السلطة بين قادتهما.

وذكرت النصرة في تغريدة على موقع تويتر مساء أمس الأحد أن أبو علي البريدي قائد لواء شهداء اليرموك قتل مع قياديين بارزين في تفجير انتحاري “بطولي”.

وقال مصدر بالمنطقة إن انتحاريا فجر نفسه في مبنى بمعقل لواء شهداء اليرموك في بلدة جملة القريبة من مرتفعات الجولان السورية ومن الحدود مع إسرائيل والأردن في محافظة درعا بجنوب غرب سوريا.

وأشار مصدر بالمنطقة إلى أن الجبهة دعت مقاتلي التنظيم المتشدد إلى تسليم أنفسهم. ويصل عدد مقاتلي داعش إلى نحو ألفي مقاتل ويمتلكون ترسانة كبيرة من الأسلحة بما في ذلك دبابات استولوا عليها من حاميات الجيش السوري في المنطقة الحدودية.

وتحارب جبهة النصرة ومقاتلو أحرار الشام منذ شهور لواء شهداء اليرموك في محاولة للسيطرة على المزيد من أراضي المنطقة الحدودية التي كانت قوات تابعة للأمم المتحدة تقوم بدوريات فيها من قبل.

وكان البريدي الذي يلقب “بالخال” ظهر فيما يبدو في فيديو هذا العام وهو يبايع أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش. لكن لواء شهداء اليرموك أعلن نفيه لوجود أي صلات أيديولوجية أو تنظيمية تربطه داعش وقال إن جبهة النصرة تسعى إلى تشويه سمعته.

ولفت لواء شهداء اليرموك الأنظار إليه عندما خطف 21 فلبينيا يعملون لدى الأمم المتحدة في منطقة منزوعة السلاح بين سوريا وقطاع من مرتفعات الجولان التي احتلتها إسرائيل عام 1967. وأفرج المقاتلون عنهم في مارس آذار 2013.

وبعيدا عن الأراضي التي تسيطر عليها الحكومة السورية تقع أجزاء كبيرة من الجنوب تحت سيطرة الجبهة الجنوبية وهي تحالف يدعمه الغرب لجماعات معارضة معظمها غير جهادية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.