داخلية تونس تعتقل 7 نساء بتهمة العمل كـ”جناح إعلامي لداعش”

كل الوطن - فريق التحرير
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير17 نوفمبر 2015آخر تحديث : الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 - 12:35 صباحًا
داخلية تونس تعتقل 7 نساء بتهمة العمل كـ”جناح إعلامي لداعش”
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-10-08 12:15:53Z | |

أعلنت وزارة الداخلية التونسية، الإثنين، أن فرقة أمنية مختصّة في جرائم الإرهاب اعتقلت سبعة عناصر نسائية “أثبتت الأبحاث تشكيلهن جانب كبير من الجناح الإعلامي لجند الخلافة” فرع تنظيم الدولة بتونس.

وأضافت في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية مساء الإثنين أن الاعتقال، الذي نفّذته “الوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب للمصالح المختصة”، جاء بعد “عمل استخباراتي دقيق”، مضيفة أن فرع تنظيم الدولة بتونس يشرف عليه العنصر المبحوث عنه سيف الدين الجمالي المكنى بأبي القعقاع.

وتابعت “الموقوفات اعترفن بتبنيهن للفكر التكفيري، بتأثير من خطب الإرهابي الفار، كمال زروق، ومتابعتهن لمقاطع الفيديو المنشورة على شبكة الإنترنت والتي تحرض على الالتحاق بالقطرين السوري والعراقي والانضمام لإحدى التنظيمات الإرهابية هناك”، بحسب البيان.

وقالت “سبق لهن النشاط ضمن صفوف التنظيم الإرهابي المحظور (أنصار الشريعة)”.

فرحة وابتهاج

وأشارت الداخلية إلى أن المحتفظ بهن على ذمّة الأبحاث، “أقررن بالنشاط ضمن الجناح الإعلامي للتنظيم الإرهابي “جند الخلافة”، إذ تمت تزكيتهن لدى الإرهابي المكنى “أبو القعقاع” من قبل إحدى نظيراتهن وبتحريضهن على الإرهاب عبر صفحاتهن المذكورة”.

وأكّدت الوزارة أنهن “عبرهن عن فرحهن وابتهاجهن للعمليات الإرهابية التي جدت في تونس”، متابعة أنهن يناصرن التنظيمات المسلحة الناشطة بالبلاد، “إلى جانب ارتباطهن بعدد من العناصر التكفيرية المتحصنة بالفرار، ببؤر التوتر”.

وأوضحت الوزارة أن الأبحاث ما تزال جارية مع المعنيات، قبل إحالتهن على العدالة.

حصيلة العملية العسكرية

ودعت الداخلية في بيان ثان، الإثنين، التونسيين إلى “الإبلاغ السريع والأكيد عن ثلاثة عناصر تكفيرية ينحدرون من محافظات الوسط، ويشتبه في تورّطهم بالانضمام إلى خلية سوسة التي نفذت محاولة اغتيال رجل الأعمال رضا شرف الدين، النائب بالبرلمان ورئيس فريق النجم الرياضي الساحلي العريق في 8 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي”.

وكشف المتحدث باسم وزارة الدفاع المقدم بلحسن الوسلاتي، الإثنين، عن حصيلة العملية العسكرية التي جرت خلال اليومين الأخيرين بجبل “المغيلة” الممتد بين محافظتي سيدي بوزيد والقصرين، حيث تمّ القضاء على ثلاثة عناصر مسلّحة وإصابة عدد آخر إصابات مباشرة.

وتابع الوسلاتي أنّ عسكريا استشهد خلال المواجهات، التي انطلقت على إثر ذبح ما يعرف بكتيبة “عقبة بن نافع” التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب العربي، طفل، مساء الجمعة.

وقال الوسلاتي إنّه تمّ حجز سلاح كلاشينكوف وكمية من الذخيرة وخمسة ألغام مضادة للأشخاص وحزام ناسف.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.