قالت وسائل إعلام، من بينها “دايلي ميل”، إن الانتحارية التي فجرت نفسها صباح الأربعاء في ضاحية سانت دوني الفرنسية قرب باريس، ربما تكون زوجة عبدالحميد أباعود المطلوب رقم واحد، والمتهم بالتخطيط لتفجيرات باريس الدامية، الجمعة.

المعلومات المتوفرة تشير إلى أن الانتحارية كانت تضع حزاما ناسفا حولها، وقفزت من نافذة الشقة التي كان يحاصرها 100 من القوات الخاصة الفرنسية.

الانتحارية بدأت في إطلاق النار من سلاح (AK47)، قبل أن تقفز وتفجر نفسها، وفي هذه الأثناء كان قناص فرنسي فوق السطح جاهزا ليسقط أحد المشتبه بهم برصاصة مباشرة.

وتحدث الإعلام الفرنسي عن إمكانية وجود عبدالحميد أبا عود شخصيا في الشقة، بينما كان يعتقد أنه يخطط للعملية من مكان ما في سوريا.

وأعلنت السلطات القبض على ثلاثة من المشتبه بهم أحياء، بينما استمات الآخرون في إطلاق النار الذي قتل سيدة بالخطأ على الأقل، كانت تمر بالمكان.

وقال شهود عيان إنهم سمعوا إطلاق نار كثيفا صباح الأربعاء وسمعوا سبعة انفجارات على الأقل في المنطقة المحاصرة.

وجرح 5 من عناصر الأمن الفرنسي، وقتل كلب مدرب يعمل مع الشرطة في المواجهة أيضا.

9e1addea 65a5 4b98 a751 8bd12c0ce0df - كل الوطنتأهب أمني
87300ed3 df1f 4efd bf21 0621d2ea6d35 - كل الوطنعبد الحميد أبوعود
85a08af1 d3fa 49c9 9103 eeed33de56e6 - كل الوطنعبد الحميد أبوعود