أنباء عن مقتل العقل المدبر لهجمات باريس (فيديو)

كل الوطن - فريق التحرير
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير19 نوفمبر 2015آخر تحديث : الخميس 19 نوفمبر 2015 - 1:17 صباحًا
أنباء عن مقتل العقل المدبر لهجمات باريس (فيديو)
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-11-16 10:39:29Z | | Lÿÿÿÿ

أعلن مسؤولون أمنيون أوروبيون مساء الأربعاء أن قوات كوماندوز فرنسية قتلت العقل المدبر لهجمات باريس عبد الحميد أباعود، وهو مواطن بلجيكي من أصول عربية يبلغ من العمر 27 عاما، وذلك في نهاية عملية أمنية معقدة اشتبكت خلالها مع عدد من المسلحين في أحد أحياء العاصمة الفرنسية.

ونقل الموقع الإلكتروني لجريدة “ديلي ميل” البريطانية عن اثنين من كبار المسؤولين في أجهزة الاستخبارات الأوروبية تأكيدهما أن العملية الأمنية التي بدأت فجر الأربعاء انتهت مساء بمقتل أباعود، الذي وصفوه بأنه “زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في فرنسا”.

ولم تعلن السلطات الفرنسية حتى لحظة كتابة هذا الخبر نبأ مقتل أباعود، كما أنها لم تنف المعلومات عن مقتله، فيما خاض عدد كبير من قوات الكوماندوز الفرنسية معركة حامية منذ الصباح في إحدى ضواحي باريس، حيث قيل إن شقة كان يتحصن فيه مسلحون تمت مداهمتها، فيما قامت سيدة بتفجير نفسها قبل أن يتم اعتقالها من قبل قوات الشرطة الفرنسية.

وبحسب المعلومات التي نشرتها “ديلي ميل” فإن أكثر من 100 من قوات الكوماندوز الخاصة داهمت الشقة المشتبهة والواقعة في حي “ساينت ديبيس”، حيث كان يسود الاعتقاد أن أباعود ومعه ستة مقاتلين آخرين يتحصنون بداخلها.

وقالت مصادر أمنية في فرنسا إن أكثر من 5 آلاف رجل شرطة من قوات الكوماندوز الفرنسية شاركوا في العملية، واشتبكوا مع المسلحين الذين يشتبه في صلتهم بالهجمات التي ضربت باريس مساء الجمعة الماضية.

وقال المدعي العام الفرنسي فرانسيز مولينز مساء الأربعاء إن العملية الأمنية انتهت بمقتل شخصين، أحدهما سيدة قامت بتفجير نفسها قبل أن يتمكن رجال الشرطة من اعتقالها، أما الآخر فقضى في تبادل لاطلاق النار، لكن لم يتم تحديد هويته بشكل مؤكد بسبب الظروف الصعبة التي تحيط بمكان العملية.

المصدرعربي21
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.