رئيس منظمة أكناف للطفولة: أطفال اليمن يعيشون وضعا مأساويا

kolalwatn
2014-03-09T18:01:46+03:00
حواراتفنون ونجوم
kolalwatn11 سبتمبر 2012آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 6:01 مساءً
رئيس منظمة أكناف للطفولة: أطفال اليمن يعيشون وضعا مأساويا
كل الوطن

كل الوطن – صنعاء – فؤاد العلوي: أكد الناشط الحقوقي في مجال الطفولة والشباب فضل أنعم أن أطفال اليمن يعانون وضعا مأساويا جراء تفشي الجوع، وسوء التغذية في اليمن.

وقال: إن هناك مشاكل عديدة تعاني منها الطفولة في البلاد، وعلى رأسها سوء التغذية والعمالة، والتسرب من التعليم، والتي قد تؤثر تأثيرا سلبيا على حياة هؤلاء الأطفال وعلى مستقبل اليمن.

كل الوطن حاول تلمس مشاكل أطفال اليمن وأجرى الحوار التالي مع رئيس منظمة أكناف للطفولة فضل أنعم إلى الحوار:

* ما تقييمكم لوضع الطفولة الراهن في اليمن؟                                                                     

– تعاني الطفولة في اليمن أوضاعا مأساوية وإنسانية خطيرة وهو ما عبرت منظمة أكناف للطفولة والشباب والمنظمات الدولية التي أطلقت دعواتها إلى سرعة العمل لإنقاذ أطفال اليمن من كارثة إنسانية خطيرة وهي فعلاً كذلك، نظراً لما تظهره التقارير والإحصائيات والتي تشير معظمها إلى زيادة وتنامي معدلات العنف والانتهاكات التي يتعرض لها الأطفال في اليمن في مختلف الجوانب.

ومن أهم المشاكل التي تعانيها الطفولة في اليمن الجوع وسوء التغذية والقتل والاختطاف والاغتصاب والتحرشات الجنسية والحرمان من التعليم وزجهم في سوق العمل الشاق، واستغلالهم في ممارسة الأعمال والمهن الخطيرة والمضرة بهم وكذلك تجنيد الأطفال دون السن القانونية وانخراطهم في جماعات مسلحة مختلفة وهناك أيضاً زواج القاصرات والتسرب من التعليم وغيرها من الأخطار المحدقة بالطفولة في اليمن.

era 278724186 - كل الوطن

* ما هي المخاطر التي تواجه الطفولة في اليمن؟

– المخاطر التي تواجه الطفولة في اليمن كثيرة ومتعددة أهمها حالياً هو الفقر والجوع وســوء التغذية الذي يهدد حياة  أكثر من مليون طفل بحسب التــقارير  والإحصائيات التي أعلنتها المنظمات الدولية، فقد حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف من مغبة التقاعس عن مواجهه سوء التغذية التي  يواجهها أطفال اليمن والوقاية منه حيث صنفت اليمن كثاني دولة في العالم بعد أفغانستان من حيث ارتفاع حالات سوء التغذية المزمنة بين الأطفال إلى أخر ما جاء في هذا التقرير.

ومن المخاطر أيضاً زيادة معدلات التسرب من التعليم واستغلال الأطفال في ممارسة العديد من المهن والأعمال المضرة والخطيرة كالتسول في الجولات أو العمل في مهن شاقه تضر بصحتهم  ونموهم وتعرضهم لحالات أخرى من الانتهاكات كالعنف والضرب والتحرش الجنسي والسلوكيات الخاطئة كتعاطي القات والسيجارة وغيرها من السلوكيات الخاطئة.

كما أن من المخاطر أيضاً والتي تفشت في الآونة الأخيرة وأصبحت ظاهرة ملموسة ومشاهدة هي ظاهرة تجنيد الأطفال دون السن القانونية من قبل العديد من الأطراف الحكومية والجماعات المسلحة والقاعدة والحوثيين وزعماء القبائل وغيرهم  الأمر الذي يعد تهديداً خطيراً لحياة وسلامة الأطفال المنخرطين مع هذه الأطراف أو الجماعات المسلحة كما يعد تهديداً للأمن والسلم الاجتماعي في اليمن.

* مالذي تحتاجه الطفولة في اليمن؟

-كــما سبق وقلنا إن المخاطر والمشاكل التي تواجه الطفولة في اليمن كثيرة ومتعددة وكل مشكلة تحتاج إلى الكثير من البحث والدراسة والاهتمام من قبل كل الأطراف المعنية بالطفولة في اليمن، إلا إنني أرى أن من أهم هذه المشاكل في الوقت الراهن هي مشكلة الجوع وسوء التغذية التي تهدد عدد كبيراً من الأطفال في كثير من المناطق وتعرضهم لمخاطر صحية كبيرة في النمو  والإصابات بالأمراض المختلفة وصولاً إلى الموت الذي زادت معدلاته بين الأطفال نتيجة هذه المشكلة وهو ما جعل الكثير من المنظمات الدولية والمحلية تقرع ناقوس الخطر عن فداحة هذه المشكلة التي يتعرض لها الأطفال في اليمن ودعت إلى سرعة التحرك لإنقاذ أطفال اليمن مما أسمته بالكارثة الإنسانية.

* هل ترى أن هناك مخاطر على تفشي الجوع بين الأطفال؟

– بكل تأكيد، مخاطر صحية وسلوكية مستقبلية، بالإضافة إلى أنها سببا رئيسيا في تسر الأطفال من المدارس، وحرمانهم من التعليم، وسببا في استغلالهم في أعمال  خطيرة ومضرة بهم، كما أنه السبب وراء توسع وزيادة معدلات تهريب الأطفال، تجنيدهم في الجماعات المسلحة.

كل هذه مشاكل ومخاطر حقيقة على حياة الطفولة في اليمن تستدعي تضافر كافة الجهود الحكومية والمجتمعية للعمل على حلها وتوفير البيئة الأمنه والمستقرة للطفولة في اليمن.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.