تسجيل الدخول

هدايه درويش:رجل شرقى الجذور..شرقى الأوامر والملامح

2018-03-07T17:35:00+03:00
2019-03-13T11:15:22+03:00
كتاب وأقلام
كل الوطن- فريق التحرير7 مارس 2018آخر تحديث : منذ سنتين
هدايه درويش:رجل شرقى الجذور..شرقى الأوامر والملامح

قد يسىء البعض فهمى

ويقال انى إمراة أقف ضد النساء …

وإ نى أعود بهن وبطموحاتهن الى الوراء سنوات

حاشا لله أن اكون كذلك

إمراة أنا ..وأعتز دوما كونى كذلك

ولكن خوفى على بعض النساء من طموحاتهن وتطلعاتهن..دافعى لما أقول وأكتب

أعلم ان كلماتى سوف لا تعجب الكثيرات ..وقد يكلن لى التهم ويقلن انى إمراة تحارب النساء

لست ضد العلم… فقد سعيت اليه

ولا ضد العمل ..وقد سعدت واسعد به

ولا ضد الطموح والتطلعات …فهى هاجسى اليومى

ولكن

كإمرأة شرقية مهما بلغت طموحاتى وتطلعاتى..سوف اقولها بصوت عال ودون تردد

لو أحسست يوما ان تلك الطموحات سوف تأخذنى بعيدا عن كونى امراة…

انثى عندها ساقول وداعا للطموح …للعمل…دون أى إعتبار لكل ما سبق من مفردات

إحساس المرأة بداخلى أقوى من من أى رغبة فى عمل او تحقيق للذات

و ذاتى كإمراة شرقية أراها فى عيون رجل شرقى إحتوى طموحاتى

وأبناء هم اغلى تلك الطموحات

وبيت يحيطنى بالحب …أملاؤه انا بالدفء …هو ما أصبوا اليه

موقنة انا..

ان الرجل الشرقى مهما بلغ علمه وثقافته .. هناك احساس يقبع فى وجدانه.. له جذور بعمق السنين ..

جذور  عمبقه  تحمل ذكرى استسلام جدته

وأوامر أبيه وطاعة أمه لتلك الاوامر

هو ما يجعله يبحث بين جدران بيته عن المرأ ة الانثى التى يراها حوله..

قابعة فى وجدانه… إمراة أنثى لديها القدرة على احتوائه بكل طموحاته وثقافته

و بتلك الجذور العميقة التى تشده الى الوراء

لتبقى هى..المرأة الحلم التى يفرغ عندها همومه وأحلامه وافراحة..

إمرأة ترضى فيه ما هو أعمق من العلم والثقافة

وما يسع هو لاخفائه دوما من رغبه فى ان يكون هو السيد وهو الاقوى عند امراته وبين جدران بيته

كإمراة شرقية انا وبكل طموحاتى وأحلامى اقول

أود آلا يتحرر الرجل الشرقى من أنانيته ولا يتخلص من جذوره الاصيلة والتى تميزه عن رجال العالم

دون مكابرة اقول..

ستبقى المرأة مهما بلغت من علم او مكانة.. ضعيفة رقيقة بانوثتها وبطبيعتها التى خلقها عليها الله

رؤيتى للمراة …ستبقى بحاجة الى رجل…

يكون مسؤلا عنى  وليس العكس

هو الاقوى وليس العكس …وهو السيد وليس العكس

وبكل ضعف الانثى وبتركيبتها التى خلقت عليها

اقول دون خوف او تردد او خوف من لوم  او عتاب…

ستبقى المراة بحاجة لمن يحقق لها الحماية والحب والاحتواء

ولا يستطيع علم مهما بلغ او ثقافة وطموح مهما بلغ ان يحقق لها ما تريد

فقط يستطيع ذلك ( رجل شرقى الجذور …شرقى الأوامر والملامح)

 هدايه درويش

كلمات كتبتها منذ زمن..ولا زلت أؤمن بكل كلمة كتبتها ذات يوم

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.