تسجيل الدخول

إمام المسجد النبوي يحذر من المجاهرة بالمعاصي

كل الوطن - فريق التحرير9 مارس 2018آخر تحديث : منذ سنتين
إمام المسجد النبوي يحذر من المجاهرة بالمعاصي

كل الوطن – الرياض: حذر إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ د. عبدالله البعيجان – في خطبة الجمعة – من المجاهرة بالمعاصي ، عادا ذلك استخفاف بحق الله، وجرأة عليه تعالى ، وعناد للمؤمنين، وتكثير لسواد العاصين، وتعدية لأثر المعصية إلى الغير، والتسبب في جرهم إليها وإغرائهم بها، والتسبب في تأثيم من لم ينكر، فمن ابتلي بالمعاصي فليستتر بستر الله عز وجل، وليبادر بالتوبة النصوح .

وقال : إن الإصرار على الذنب، والاسترسال في المعاصي، والاستغراق في السيئات، والفرح بها والجرأة عليها، والأمن من مكر الله، واستصغار الخطايا، مؤذن بالغفلة والسخط، وسبب للشقاء والهلاك، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : ” إِيَّاكُمْ وَمُحَقَّرَاتِ الذُّنُوبِ ، فَإِنَّهُنَّ يَجْتَمِعْنَ عَلَى الرَّجُلِ حَتَّى يُهْلِكْنَهُ ، وَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ضَرَبَ لَهُنَّ مَثَلا كَمَثَلِ قَوْمٍ نَزَلُوا بِأَرْضٍ فَلاةٍ ، فَحَضَرَ صَنِيعُ الْقَوْمِ ، فَجَعَلَ الرَّجُلُ يَجِيءُ بِالْعُودِ ، وَالرَّجُلُ يَجِيءُ بِالْعُوَيْدِ حَتَّى جَمَعُوا مِنْ ذَلِكَ سَوَادًا ، ثُمَّ أَحْجَوْا نَارًا فَأَنْضَجَتْ مَا قُذِفَ فِيهَا ” .

وأضاف : إن مقارفة الذنوب والمعاصي ضرر وفساد، تستوجب غضب الله تعالى ومقته وعذابه، وتستنزل نقمه وبلاءه، ” وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا نُّكْرًا * فَذَاقَتْ وَبَالَ أَمْرِهَا وَكَانَ عَاقِبَةُ أَمْرِهَا خُسْرًا* أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا ۖ فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ ” ، فما يحل بالمسلمين من فتن ولأواء، ومحن وغلاء وتسلط الأعداء، وجدب الأرض وقحط السماء، وأمراض وأوجاع وبلاء، إنما هو من آثار المعاصي والسيئات، والذنوب والمنكرات.

وتابع : ضرب الله الأمثلة لمن يعتبر، وصرف الآيات فهل من مدكر؟ وبين أن الذنوب والمعاصي من أعظم أساب زوال النعم وحلول النقم، فقال: ” وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ ” ، فما أهون الخلق على الله عز و جل إذا أضاعوا أمره ، ما أهون الخلق على الله إذا أضاعوا أمره ، مشددا على أن خطر المعاصي يعظم، ويشتد خطبها وبلاؤها ومصيبتها إذا أصبحت مألوفة والناس يجاهرون بها، مكشوفة والناس يبارزون الله تعالى بها ، وكل أمة محمد صلى الله عليه وسلم معافى إلا المجاهرون، ولن يهلك الناس حتي يعذروا من أنفسهم.

وأكد أن خطر المعاصي ليعظم ويُفجع، وبلاؤها ومصيبتها تكبر وتفزع، إذا أصبحت معروفة وقد أقرها الناس، فلا يأمر بمعروف ولا ينهى عن منكر ، مشددا على أن من اجتهد في إصلاح أهل بيته، وقام بشرع الله في رعيته، وغرس الإيمان في نفوسهم، كان له من الأجر مثل أجور أعماهم، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.