تسجيل الدخول

بالفيديو.. مشاجرة دامية بين معلّم تونسي وأم تلميذة

كل الوطن - فريق التحرير10 مارس 2018آخر تحديث : منذ سنتين
بالفيديو.. مشاجرة دامية بين معلّم تونسي وأم تلميذة

كل الوطن – العربية نت: أثار مقطع فيديو صادم يظهر تعرّض امرأة لنزيف على مستوى وجهها، نتج عن مشاجرة بينها وبين أحد المدرسين داخل إحدى المؤسسات التربوية بمحافظة #سوسة وسط شرقي #تونس، ضجة على مواقع #التواصل_الاجتماعي في تونس، وفتح النقاش حول حقيقة العلاقة بين المربين وأولياء التلاميذ.

وفي المقطع المصور، اتهمت المرأة معلم ابنتها في المدرسة الابتدائية بالقلعة الصغرى، بتعنيفها وتوجيه لكمات لها على مستوى وجهها، ما تسبب لها في إصابة على مستوى عينها، وذلك بعد التقائها به للاستفسار عن سبب اعتدائه على ابنتها، وهو الأمر الذي نفاه المدرس الذي أكد تعرّضه للتعنيف من قبل عائلة التلميذة قبل أن تقوم والدتها بضرب رأسها وإصابة وجهها، وتوثيق الحادثة في مقطع فيديو تمّ استخدامه خارج سياقه وهدفه من أجل توريطه.

وفي تفاصيل الحادث، ذكر المدرّس المعني بالأمر الذي يدعى عبد الباسط الدلال، في تصريح لإذاعة “جوهرة أف آم” الخاصة، أنه طلب من إحدى التلميذات الالتزام بالنظام الداخلي للمدرسة، واحترام حرمة المؤسسة التربوية، وذلك على خلفية هندامها وتبرّجها الذي يتجاوز سنها، لتستنجد التلميذة بأفراد عائلتها (الأم والأب والعم وشقيقاها) الذين قدموا خلال اليوم التالي، وعمدوا إلى تعنيفه وشتمه وإهانته.

وبخصوص مقطع الفيديو المتداول، بين أن والدة التلميذة عمدت إلى ضرب رأسها على مقود دراجة نارية لتتعرض لنزيف من أجل اتهامه بالاعتداء عليها، مضيفا أنه كان عاجزا عن القيام بأي رد فعل بسبب إصابة قديمة على مستوى يده، مؤكدا أنه سيقوم بتتبع المتورطين في تعنيفه والتسبب في تردي نفسية ابنه الذي كان شاهدا على الحادثة.

وبدوره، أكد المندوب الجهوي للتربية بسوسة، نجيب الزبيدي، رواية الأستاذ المعنّف، حيث أفاد بأن المربّي تعرّض لتعنيف شديد وصفه بـ”الغريب”، حيث انهالوا عليه بالضرب وأسقطوه أرضا بمشاركة التلميذة، فيما قامت شقيقتها، وهي تلميذة بالمعهد الثانوي بالقلعة الصغرى بتصوير والدتها التي ادعت أنها تعرضت للضرب من المعلم، في حين أن إصاباتها كانت ناجمة عن ضرب رأسها.

وعقب هذه الحادثة، توقفت اليوم السبت الدروس في المدرسة الابتدائية #الحبيب_بورقيبة في #القلعة_الصغرى بمحافظة #سوسة، للتنديد بالاعتداء على المربين وانتهاك حرمة المؤسسات التربوية، والترويج لمقاطع فيديو وهمية وغير صحيحة، بهدف ضرب صورة الإطارات التربوية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.