تسجيل الدخول

موقع إلكتروني إسلامي يهاجم معدي مسلسل أمريكي لإساءته للنبي محمد

2010-04-21T16:47:00+03:00
2014-03-09T16:05:18+03:00
عربي ودولي
kolalwatn21 أبريل 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
موقع إلكتروني إسلامي يهاجم معدي مسلسل أمريكي لإساءته للنبي محمد
kolalwatn

نيويورك : هاجم موقع إسلامي إلكتروني معدي مسلسل "ساوث بارك" الكارتوني الساخر بعدما أظهروا النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) وهو يتنكر بزيّ دبّ.

كل الوطن – متابعات: هاجم موقع إسلامي إلكتروني معدي مسلسل “ساوث بارك” الكارتوني الساخر بعدما أظهروا النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) وهو يتنكر بزيّ دبّ. محذرين من خطورة الاحتجاجات التي يتوقع ان يقوم بها المسلمين ردًا على الاساءة.

 

وذكرت صحيفة “القدس العربي” اللندنية أن موقع “ثورة المسلم” على شبكة الانترنت وضع تعليقاً يحذر معديّ البرنامج الأمريكيين تيري باركر ومات ستون من عواقب عنيفة بعد إظهار الرسول الكريم وهو يرتدي بزة دبّ.

 

وتضمنت الحلقة مناقشة ساخرة بين الشخصيات حول إظهار صورة الرسول محمد وقرروا بعدها إظهاره وهو يتنكر ببزة دبّ.

 

وجاء في التعليق على الموقع الالكتروني: “علينا أن نحذر مات وتيري من أن ما يقومان به غبيّ، وعلى الأرجح سينتهي بهما الأمر مثل ثيو فان جوج لعرض هذه الحلقة، هذا ليس تهديدا بل تحذير من حقيقة ما قد يحصل لهم”.

 

وفان جوج هو صانع أفلام هولندي قتل على يد شاب مسلم عام 2004 بعد إعداده فيلما وثائقيا عن العنف ضد النساء في بعض المجتمعات الإسلامية.

 

ويشير التعليق إلى الأمكنة التي يمكن فيها الاتصال بالمعدين من خلال وضع عناوين شركتهما في لوس انجلس وعنوان شركة “كوميدي سنترال” المنتجة في نيويورك.

 

غير أن مدوّن التعليق أبو طلحة الأمريكي نفى أن يكون وضع العناوين هو تهديد، مشيراً الى انه وضعها لمنح الناس فرصاً للاحتجاج.

 

ويظهر الموقع صورة لفان جوج وقد قطع عنقه وغرس خنجر في صدره فيما يسمع في الخلفية خطاب لرجل الدين اليمني- الأمريكي أنور العولقي يتكلم فيها عن اغتيال الذين أساؤوا للرسول محمد.

 

وقال الأمريكي إنه تم وضع خطاب العولقي لتذكير المسلمين بأن إهانة الرسول إساءة خطيرة وعقوبتها الموت في الإسلام، مشيراً إلى احتمال إقامة احتجاج ضد البرنامج

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.