تسجيل الدخول

نائب "إطلاق الرصاص" المصري يتراجع ومطالب بمحاكمته

2010-04-21T16:48:00+03:00
2014-03-09T16:05:17+03:00
عربي ودولي
kolalwatn21 أبريل 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
نائب "إطلاق الرصاص" المصري يتراجع ومطالب بمحاكمته
kolalwatn

كل الوطن – متابعات – القاهرة: تراجع عضو مجلس الشعب المصري عن الحزب الوطني نشأت القصاص أحد النواب الثلاثة الذين باتوا يعرفوا باسم نواب

كل الوطن – متابعات – القاهرة: تراجع عضو مجلس الشعب المصري عن الحزب الوطني نشأت القصاص أحد النواب الثلاثة الذين باتوا يعرفوا باسم نواب “إطلاق الرصاص” اليوم الثلاثاء عن التصريحات التي أصدرها بشأن دعوته لإطلاق النار على المتظاهرين من المعارضة.

 

ونفى القصاص في بيان مكتوب فى بداية جلسة مجلس الشعب اليوم أنه يكون طلب خلال المناقشات البرلمانية من رجال الشرطة إطلاق الرصاص على المتظاهرين الذين يخلون بالأمن.

 

وأضاف “أن كلامه أسىء تأويله من قبل أجهزة الإعلام” ، مؤكدا “أنه كنائب منتخب من الشعب لا يمكن أن يطلب عقاب الشعب بإطلاق الرصاص عليه”.

 

وقال القصاص في البيان “إنه طالب الشرطة باستخدام حق الدفاع عن النفس ولو بإطلاق الرصاص ضد من يهاجمونهم حتى لا نجد كل يوم قتيلا من رجال الشرطة”.

 

وأكد النائب احترامه للدستور وحق الجميع فى التظاهر السلمى بموافقة الأمن، ولكن بشرط تطبيق القانون وأن تدافع الشرطة عن نفسها.

 

وجدد القصاص هذه التصريحات في اتصال هاتفي مع قناة “الجزيرة” ، قائلا “الحزب الوطني يضم الآلاف من الشباب الذين يعبرون عن أراءهم ولشباب المعارضة نفس الحقوق شريطة عدم الخروج عن القانون”.

 

من جهته أكد عبدالجليل مصطفي عضو “الجمعية الوطنية للتغيير” في لقاء مع قناة “الجزيرة” الإخبارية إن  المشكلة لم تنتهي بتراجع هذا النائب عن تصريحاته، مطالبا باحالته للمحاكمة التأديبية.

 

وأضاف عبدالجليل: “ان تلك التصريحات مثبته ونشرتها كافة وسائل الاعلام والآن الامر في يد النيابة العامة “، ونحن نطالب برفع الحصانة عن هذا النائب ولايجوز أبدا إغلاق هذا الملف”.

 

وكان طلب نائب الحزب الوطني نشأت القصاص واثنين من النواب وهما هلال حميدة وأحمد أبوعقرب بإطلاق قوات الأمن الرصاص على المتظاهرين فى إجتماع لجنة الدفاع والأمن القومى الذي عقد الاحد قد أثار ردود فعل ساخطة وغاضبة.

 

بلاغ للنائب العام

 

وتوالت البلاغات على النائب العام يومي الاثنين والثلاثاء تطالب بمعاقبة النواب الثلاثة ، حيث قال حمدى الأسيوطى أمين الحريات بحزب التجمع إن دعوة النواب الثلاثة تعد تحريضاً على القتل والترويع.

 

كما تقدمت المنظمة المصرية لحقوق الانسان الثلاثاء ببلاغ الى النائب ضد النواب الثلاثة ، قائلة “إن دعوة النواب الثلاثة بإطلاق الرصاص على المتظاهرين تمثل جريمة التحريض على القتل طبقا للقانون”، فضلا عن أن تلك التصريحات يعاقب عليها دوليا طبقا لاتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية.

 

وطالبت أحمد عازى محامى المنظمة بضرورة فتح التحقيق العاجل مع النواب الثلاثة لما تمثله تصريحاتهم من دور قوى لإشعال الفتنة وترسيخ مبدأ استخدام العنف فى الشارع المصرى.

 

كما تقدم خالد على رئيس المركز المصرى للحقوق الاقتصادية ببلاغ آخر إلى النائب العام ضد نواب الرصاص وطالب بالتحقيق العاجل معهم بتهمة التحريض على القتل.

 

انتقادات حادة

وخرج عدد من قيادات الحزب الوطني لتعلن أن القصاص يعبر في دعوته عن رأيه وليس رأي الحزب الوطني الذي يشجع القيادات الشابة إلى الدخول إلى الساحة السياسية سواء من المعارضة أو من أبناء الحزب الوطني.

 

وفي هذا السياق قال الأمين العام للحزب الوطني صفوت الشريف : “إن الحزب الوطني هو حزب شاب حيث يمثل الشباب أكثر من 60 في المائة من أعضاءه ويعبرون عن رأيهم الذي يختلف في بعض الأحيان عن أراء القيادات والذي يؤخذ به في أحيان كثيرة”.

 

وأضاف الشريف : “أن لشباب الحزب الوطني ولشباب المعارضة نفس الحقوق في التعبير عن أراءهم والتي لا يجب أن تخرج عن حدود القانون الذي هو راعي لكل المصريين”.

 

وانتقدت العديد من القيادات الشعبية بمحافظة العريش تصريحات القصاص واتهمته بالسعي لتكميم أفواه الشباب وأصوات المعارضة ، مؤكدين انه أمر مرفوض تماما.

 

تظاهرة 6 أبريل

 

ونظمت حركة شباب 6 أبريل الثلاثاء وقفة احتجاجية أمام مجلس الشعب عقب الظهر ، منددين بدعوة النواب الثلاثة الذين باتوا يعرفوا باسم نواب “إطلاق الرصاص” ، مؤكدين أنهم يعتزمون الاستمرار في التظاهر والمطالبة بتعديل الدستور.

 

ولم تتدخل قوات الأمن لاحباط الوقفة رغم التواجد الأمني الكثيف في ميدان التحرير وشارع القصر العيني منذ صباح اليوم ، وهو ما قد يكون ،حسب مراقبين، محاولة للتهدئه

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.