تسجيل الدخول

السحابة البركانية.. حركة الملاحة الجوية في أوروبا تعود إلى وضعها الطبيعي غداً

2010-04-25T13:15:00+03:00
2014-03-09T16:05:18+03:00
عربي ودولي
kolalwatn25 أبريل 2010آخر تحديث : منذ 11 سنة
السحابة البركانية.. حركة الملاحة الجوية في أوروبا تعود إلى وضعها الطبيعي غداً
kolalwatn

عواصم:وكالات الأنباء: أعلنت المنظمة الأوروبية للملاحة الجوية (يوروكنترول) اليوم أن حركة الملاحة الجوية ستعود الى وضع شبه طبيعي في أوروبا

عواصم:وكالات الأنباء: أعلنت المنظمة الأوروبية للملاحة الجوية (يوروكنترول) اليوم أن حركة الملاحة الجوية ستعود الى وضع شبه طبيعي في أوروبا الخميس وذلك بعد أسبوع من اضطرابات واسعة نجمت عن ثوران بركان في ايسلندا. وقالت المنظمة في بيان انه “من المتوقع تأمين 100 % تقريبا من الرحلات الجوية في أوروبا غدا الخميس 22 ابريل”. وتوقعت المنظمة أن يتم مع نهاية اليوم الأربعاء تأمين 80 % من الرحلات في أوروبا أي نحو 22500 رحلة جوية. وأصبح المجال الجوي مفتوحا بالكامل فوق ارتفاع 20 ألف قدم غير انه يبقى مقيدا دون ارتفاع 20 ألف قدم في أجزاء نادرة بينها فنلندا وشمال سكتلندا. وعادت الرحلات عبر الأطلسي إلى وضعها الطبيعي وحطت 338 رحلة منها الأربعاء في مطارات أوروبا.

75 % من الطائرات تستأنف نشاطها اليوم

أعلنت المنظمة الاوروبية لسلامة الملاحة الجوية “يوروكونترول” اليوم الاربعاء إنه من المتوقع ان تحلق ثلاثة من بين كل أربع رحلات طيران فى أوروبا اليوم الاربعاء. ويبدو ان هذا الاعلان يؤكد ان الاضطرابات فى حركة الطيران التى بدأت منذ الخميس الماضى بسبب السحب الرمادية الناجمة عن ثورة بركان فى ايسلندا بالقرب من نهر إيجافجالاجوكول بدأت تخف حدتها تدريجيا. وبلغت ذروة الاضطرابات فى حركة الطيران الاحد الماضى عندما ألغيت 8ر79 % من الرحلات الجوية. وقالت يورو كونترول فى بيانها “بحلول نهاية اليوم( نتوقع ان يبلغ عدد الرحلات الملغاة أكثر من 100 ألف رحلة جوية منذ الخميس الماضى”. وأوضحت يورو كونترول إن حركة الطيران مازالت مغلقة فى جنوب السويد وحول العاصمة الفنلندية هلسنكي ولكنها قالت انها تتوقع “رفع هذه القيود تدريجيا خلال اليوم“.

عودة الملاحة الجوية

تمكن الاف الركاب من اصل ملايين المسافرين العالقين منذ ستة أيام بسبب غيمة الرماد المنبعث من بركان ايسلندي، من استقلال طائرات الثلاثاء عبرت بهم سماء أوروبا، وقد اتسع مدى هذا الانفراج في المساء.

وبعد إغلاق مطار هيثرو اللندني، الأول في العالم من حيث حركة الركاب الدولية، لمدة خمسة أيام، حطت فيه رحلة اولى لشركة بريتيش ايرويز قرابة الساعة 21,00 ت غ، فيما يتوقع إعادة فتح القسم الأكبر من المجال الجوي البريطاني تدريجا اعتبارا من الثلاثاء الساعة 21,00 ت غ، بحسب هيئة الطيران المدني. وفي فرنسا قال وزير البيئة جان لوي بورلو ان استئناف حركة الملاحة الجوية سيزداد الأربعاء بهدف “تأمين 100% من الرحلات البعيدة و60% من الرحلات المتوسطة”. واعلنت بولندا فتح مجالها الجوي الاربعاء اعتبارا من الساعة 7,00 (5,00 ت غ)، فيما اكدت المجر وسلوفاكيا والنروج إعادة فتح مجالاتها الجوية اقله موقتا، فيما تفتح الدنمارك القسم الأكبر من مجالها الجوي حتى ظهر الأربعاء.

 

واعلنت “اير تشاينا” ثاني شركة وطنية صينية للطيران استئناف رحلاتها خلال النهار الى موسكو وستوكهولم وروما. كما استؤنفت الرحلات جزئيا في بلجيكا وايطاليا فيما سجلت عودة بطيئة الى الوضع الطبيعي في سويسرا. ومددت المانيا اغلاق مجالها الجوي حتى منتصف ليل الاربعاء ت غ، كما تبقى المطارات الفنلندية مغلقة حتى الساعة 6,00 ت غ الاربعاء. وأتاح استئناف الرحلات جزئيا الثلاثاء نقل مئات الآلاف من اصل ملايين المسافرين المحتجزين في جميع أنحاء العالم. وأمنت اسبانيا التي قلما تأثرت بسحابة الرماد البركاني، 160 رحلة خاصة من مطاراتها منذ الاثنين، فضلا عن رحلات مطار مدريد، على ما أفادت سلطات المطارات. وفي فرنسا، استؤنفت الرحلات البعيدة الى خارج الاتحاد الاوروبي الثلاثاء بعد توقفها بشكل شبه تام منذ خمسة ايام، وتم تامين حوالى 90% من الرحلات البعيدة و30% من الرحلات المتوسطة.

 مسافرون تقطعت بهم السبل مساء أمس في مطار جون كيندي في نيويورك فحولوا ساحة المطار الداخلية إلى غرفة نوم جماعية.

وتوقع بورلو ان تتم اعادة عشرات الاف الركاب المحتجزين خارج فرنسا الى بلدانهم في غضون ايام، موضحا ان هذه الحركة ستشمل “ثلثي عمليات اعادة (المسافرين الى بلدانهم) عند منتصف الليل (22,00 ت غ الثلاثاء) ونأمل التوصل الى نسبة 100% خلال 48 ساعة”. وفي بريطانيا، عادت مطارات اسكتلندا وشمال انكلترا الى الخدمة خلال نهار الثلاثاء واعلنت هيئة الطيران المدني التي تشرف على النقل الجوي في بريطانيا قواعد جديدة “تسمح باعادة فتح القسم الاكبر من المجال الجوي”. واوضحت الهيئة ان “العقبة الرئيسية في وجه استئناف الرحلات كانت تكمن في تحديد قدرة الطائرات على المقاومة على صعيد (كثافة) الرماد“.

 

وقالت ان “شركات صنع الطائرات باتت متفقة على تسجيل مستوى اعلى من التحمل في المناطق حيث كثافة الرماد منخفضة”، داعية شركات الطيران الى تقييم المخاطر بنفسها. وكانت الشركات الجوية البريطانية انتقدت بشدة اغلاق القسم الاكبر من المجال الجوي البريطاني لخمسة ايام. وفي ايسلندا اعلن خبراء الارصاد الجوية انهم لم يسجلوا اي بوادر تشير الى تكثيف النشاط البركاني وان سحابة الرماد تراجعت في شكل واضح. واعلنت المنظمة العالمية للارصاد الجوية ان تغييرا في توجه الرياح سيدفع سحابة الرماد البركاني في نهاية الاسبوع نحو القطب الشمالي.

 

وبمعزل عن المدة التي سيستغرقها ثوران البركان الايسلندي، وصلت الخسائر نتيجة البلبلة في حركة الملاحة الى مئات ملايين الدولارات بحسب شركات طيران وسلطات عدة. واعلنت شركة طيران الامارات التابعة لحكومة دبي خسائر بقيمة 65 مليون دولار تقريبا حتى الآن، فيما قدرت شركة دلتا كلفة الغاء الرحلات بعشرين مليون دولار حتى مساء الاثنين. واعلن رئيس الجمعية الدولية للنقل الجوي (اياتا) جيوفاني بيسينياني الثلاثاء ان اكثر من خمس شركات طيران “متوسطة وصغيرة الحجم” مهددة بالافلاس نتيجة نفاد السيولة، مشيرا الى انه سيطلب من الاتحاد الاوروبي ان يسمح لحكومات الدول الاعضاء بتعويض كلفة تجميد الطائرات على الشركات.

وطالبت جمعية شركات الطيران الاوروبية التي تضم 36 شركة بمساعدة لدعم مختلف الخطوط الجوية في مواجهة خسائرها فيما وصل عدد الرحلات التي الغيت في اوروبا الى 95 الف رحلة بحسب يوروكونترول. كما افادت الحكومة الفرنسية ان الغاء الرحلات كلف القطاع السياحي حتى الان 200 مليون يورو.

تراجع حدة ثوران البركان الايسلندي بنسبة 80 %

تراجعت حدة ثوران بركان ايجافيول في ايسلندا بنسبة 80 في المئة عما كانت عليه السبت كما اعلنت متحدثة باسم الدفاع المدني الايسلندي لوكالة فرانس برس اليوم. وقالت المتحدثة باسم خلية الازمة في الدفاع المدني الايسلندي انغفيلدور ثورداردوتير لفرانس برس “بحسب معلوماتنا الاخيرة فان حدة الثوران هي تقريبا 20 في المئة عما كانت عليه السبت”. واضافت ان “السحابة البركانية هي دون 3000 متر ومن الممكن ان تنخفض اكثر” .. مشيرة الى ان احدى طائرات خفر السواحل اقلعت صباحا للتحليق في منطقة البركان التي لا تزال تحجبها الغيوم. واوضحت ان الرياح التي تدفع السحابة تتجه حاليا الى الجنوب الشرقي واوروبا ومن المتوقع ان تتحول خلال النهار الى الجنوب الغربي والمحيط الاطلسي.

 

استبعاد تأثر الأردن ودول شرق المتوسط بالغيوم البركانية

استبعدت دائرة الأرصاد الجوية الاردنية أن تؤثر غيوم الرماد البركانية القادمة من بركان أيسلندا على أجواء الاردن ودول شرق المتوسط خلال الفترة القادمة بسبب تأثر الاردن بتيارات هوائية قادمة من البحر الأحمر. وقال مدير عام دائرة الأرصاد الجوية عبد الحليم أبو هزيم في تصريح صحفي اليوم أنه “من المستبعد أن تتأثر منطقة شرق المتوسط ومنها الاردن بهذه الغيوم وذلك لأن المنطقة ستتأثر خلال اليومين القادمين بمنخفض قادم من البحر الأحمر وبالتالي فإن اتجاه التيارات الهوائية ستكون جنوبية شرقية”. وأشار الى أن اتجاهات الهواء التي قد تحمل معها هذه الغيوم من أوروبا لمنطقة شرق البحر الأبيض المتوسط يجب أن تكون شمالية أو شمالية غربية وهو الأمر المستبعد علميا في الوقت الحاضر.

وأضاف أبو هزيم “إن اسبابا علمية أخرى تمنع وصول هذه الغيوم ومنها أن تيارا هوائيا نفاثا يتمركز فوق شمال أفريقيا والجزيرة العربية حاليا .. وأن هذا التيار يعمل على منع دخول الكتل الهوائية القادمة من شمال أوروبا ويشكل حاجزا في وجهها وأنه من الصعب أن تتأثر المنطقة في هذه الفترة بأي تيارات أو منخفضات مصدرها القارة الأوروبية” .. مبينا “لو حصل هذا الانفجار في فصل الشتاء لكان احتمالية تأثيره على منطقتنا أكبر”. وأشار الى أن التيارات في طبقات الغلاف الجوي مختلفة خاصة على ارتفاع من 30 – 40 ألف قدم وهي الارتفاعات التي تطير فيها طائرات النقل التجاري .. مبينا أن هذا الارتفاع من الصعب أن يتأثر في منطقتها وأنه لو تأثر فإنه سيكون خفيفا.

 

أكثر من خمس شركات طيران مهددة بالإفلاس نتيجة أزمة الرماد البركاني

أعلن رئيس الجمعية الدولية للنقل الجوي (اياتا) جيوفاني بيسينياني أمس أن أكثر من خمس شركات طيران مهددة بالإفلاس نتيجة إغلاق المجال الجوي الأوروبي بسبب سحابة الرماد المنبعث من بركان ايسلندي. وقال بيسينياني في مقابلة تلفزيونية نقلتها وكالة انسا الايطالية للأنباء ان “أكثر من خمس شركات متوسطة وصغيرة الحجم مهددة بالزوال بسبب نقص السيولة“.

وتابع ان الشركات “لم تعد تملك سيولة” بعد إغلاق المجال الجوي الأوروبي، مؤكدا انه سيطلب من الاتحاد الأوروبي ان يسمح لحكومات الدول الأعضاء بتعويض كلفة تجميد الطائرات على الشركات.

وخسرت شركات الطيران الأوروبية نحو مئتي مليون دولار في اليوم بحسب اياتا، نتيجة تفاقم الأزمة التي سمرت طائراتها حوالي أسبوع على ارض المطارات. وأعلنت المفوضية الأوروبية منذ الاثنين انها مستعدة للسماح للدول الأعضاء بمساعدة شركاتها الوطنية للطيران شرط ان لا تتحول هذه المساعدات إلى دعم مموه. والتقى المفوض الأوروبي للمواصلات سيم كالاس الثلاثاء عاملين في هذا القطاع، على ما أعلنت المتحدثة باسمه هيلين كيرنز.

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.