تسجيل الدخول

“تايمز أوف” تكشف عن التهديدات التي وجهتها إسرائيل لنظام الأسد

كل الوطن- فريق التحرير27 مايو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
“تايمز أوف” تكشف عن التهديدات التي وجهتها إسرائيل لنظام الأسد

أصدر ضابط كبير في سلاح الجو الإسرائيلي تحذيراً لجيش النظام، يقضي بعدم استخدام الدفاعات الجوية ضد الهجمات الإسرائيلية وإلا سيتم تفجيرها من قبل إسرائيل وذلك حسب تقرير نشرته صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” حيث تشن إسرائيل حملة وصفتها الصحيفة بالهادئة ضد التواجد الإيراني في سوريا منذ سنوات، إلا أنها دخلت طوراً جديداً من التصعيد في شهر شباط، عندما دخلت طائرة بدون طيار إيرانية محملة المجال الجوي الإسرائيلي، قبل أن يتم إسقاطها.

ومع ذلك تشير الصحيفة إلى عدم حصول اشتباك معروف بين إسرائيل وإيران في سوريا، حيث ينفذ الجيش الإسرائيلي مهام عسكرية يومية، وذلك وفقاً لضابط كبير تحدث للصحفيين شريطة عدم الكشف عن اسمه.

وأكدت إسرائيل مراراً أنها لن تسمح لإيران بتأسيس تواجد عسكري دائم في سوريا، وأنها مستعدة لاتخاذ إي إجراء عسكري من شأنه منع هذا الوجود، حيث شهدت الأسابيع الأخيرة تصعيداً كبيراً بالضربات الإسرائيلية بهدف منع إيران من الانتقام للغارات الجوية التي نفذت في 9 نيسان، وفقاً لمسؤولين إسرائيليين.

وبالإضافة إلى العمليات العسكرية التي تنفذ ضد إيران، اتخذ التصعيد الإسرائيلي منحى جديدا وجهت فيه إسرائيل تهديدات علنية ليس ضد إيران فقط بل استهدف حلفائها أيضا.

وقال الضابط في سلاح الجو الإسرائيلي إن الجيش الإسرائيلي مستعد لمواصلة تدمير دفاعات النظام الجوية كما حدث في يومي 10 شباط و10 أيار إذا استمر النظام في إطلاق النيران على الطائرات الإسرائيلية المهاجمة.

التنسيق مع روسيا
وقال الضابط الإسرائيلي إن النظام في سوريا، لديه شبكة دفاع جوي قوية مع “عدد كبير من صواريخ أرض – جو، من جميع الأنواع والتصنيفات” مؤكداً إطلاق المئات من الصواريخ المضادة للطائرات باتجاه المقاتلات الإسرائيلية، حيث أطلق أكثر من 100 صاروخ في 10 أيار وحده.

ورفض الفكرة التي تقول بأن أنظمة الدفاع الجوي لدى النظام لا تشكل تهديداً على المقاتلات الإسرائيلية بسبب قدمها، مشيراً إلى أنه في حين بعض بطاريات الدفاع الجوي عمرها عقود، فإن العديد من الطائرات الحربية الإسرائيلية لم يتم تحديثها أيضاً. وأضاف قائلاً “لا يوجد شيء سهل في الدفاعات الجوية”.

وعلى الرغم من أهمية الموضوع لم يتطرق الضابط إلى تفاصيل التنسيق بين إسرائيل وروسيا، قائلاً إن التنسيق موجود لمنع اشتباكات غير مقصودة بين البلدين. وقال “لدينا آلية قائمة يعرف بها الروس متى سنأتي وإلى أين سنأتي”.

وأكد الضابط أن الآلية هذه، منعت اندلاع أي صراعات خطيرة، على الرغم من اعترافه بأن الوجود الكبير لروسيا في سوريا، إلى جانب عدد من الدول الأخرى، جعل مهمة سلاح الجو أكثر صعوبة قائلاً “كل يوم يتعين علينا القيام بمهام دون أن يتم اكتشافها من قبل الدفاعات الجوية والرادار والقوات الأخرى”.

وفي الشهر الماضي، قامت إسرائيل بضربات استهدفت قاعدة “T-4” الإيرانية، تشير الصحيفة إلى أن الهدف من الهجوم كان لتدمير نظام دفاع جوي إيراني متقدم، مما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن سبعة أعضاء من “الحرس الثوري” الإيراني، بما في ذلك ضابط كبير.

وقد تعهدت إيران على الفور بالانتقام، بينما بدأ الجيش الإسرائيلي في إحباط محاولات الانتقام هذه من خلال استهداف مواقع لأنظمة الأسلحة الإيرانية في سوريا، ضمن عملية أطلق عليها اسم “عملية الشطرنج”.

استعراض للقوة
وكان قائد سلاح الجو الإسرائيلي (عميكام نوركين) قد أعلن يوم الثلاثاء، أن إسرائيل استخدمت طائرات من طراز “F-35” للقيام بضربات جوية في سوريا، مما يجعلها الدولة الأولى في العالم التي تستخدم طائرات الجيل الخامس من الناحية التشغيلية. جاء إعلان (نوركين) بينما كان يقف أمام صورة للطائرة الشبحية، محلقة في سماء بيروت، في إشارة مباشرة إلى “حزب الله”، حليف إيران في لبنان.

وحول طبيعة الضربات التي كان من المقترض أن تنفذها الطائرة بدون طيار الإيرانية في 10 شباط، قال الضابط أن إسرائيل لا تعرف طبيعة الهدف، وأضاف أن المتفجرات على متن الطائرة لم تكن أيضاً صواريخ أو ذخائر أخرى معروفة مما يجعل طبيعة الهجوم غير واضحة.

ووفقا للضابط، فإن الطائرة بدون طيار بالإضافة إلى محطة القيادة والسيطرة، الذي انطلقت منهم الطائرة تم “تدميرهم في نفس للحظة”، الأمر الذي يظهر الدرجة العالية من التقنية وجمع المعلومات الاستخبارية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.