تسجيل الدخول

قتلى وأسرى من المستشارين الروس بهجوم لداعش في ريف ديرالزور

كل الوطن- فريق التحرير27 مايو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
قتلى وأسرى من المستشارين الروس بهجوم لداعش في ريف ديرالزور

كل الوطن- اورينت نت – متابعات: أعلنت وزارة الدفاع الروسية مقتل مستشارين عسكريين روس وإصابة آخرين في دير الزور، بينما أفادت شبكات محلية بتمكّن تنظيم داعش من أسر عدد من الجنود الروس في ريف ديرالزور، والتي تقاتل إلى جانب الميليشيات الطائفية.

وأوضحت وزارة الدفاع الروسية أن 4 مستشارين عسكريين قتلوا وأصيب ثلاثة آخرين في دير الزور، وأوضحت أن المستشارين العسكرين الروس كانوا متواجدين في نقطة للميليشيات الطائفية، حسب موقع (روسيا اليوم).

من جانبها ذكرت صفحة (البادية 24) نقلاً عن مصادر محلية من ريف دير الزور أن تنظيم داعش تمكن من أسر 6 جنود روس وذلك عقب هجوم مباغت نفذه عناصر التنظيم مستغلين الظروف الجوية والعواصف الغبارية في المنطقة.

وأضافت أن الهجوم تركز على مقار تتبع للقوات الروسية في ناحية محكان بريف ديرالزور الشرقي، وذلك بالتزامن مع استهداف نقاط لميليشيا “الفيلق الخامس” والمدعومة روسياً.

وكانت حسابات موالية لـ “داعش” أعلنت (السبت) مقتل العشرات من الميليشيات الطائفية وجنود روس، خلال هجوم للتنظيم على مواقع لهم غرب مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي.

وذكرت وكالة (أعماق) مقتل 15 عنصرا من الميليشيات الطائفية، وجنود روس خلال هجوم داعش على رتل تمركز غرب الميادين، إضافة إلى تدمير شاحنات وآلية عسكرية.

كما أوضحت الوكالة مقتل 8 وأسر 5 آخرين خلال هجوم داعش على 3 ثكنات عسكرية تتمركز فيها الميليشيات الطائفية في المنطقة نفسها وتدمير كذلك عدة آليات عسكرية.

وقبل يومين قالت مصادر خاصة لأورينت نت، إن رتلاً مؤلفاً من 50 عنصراً يتبع لميليشيا “الدفاع الوطني”وقعوا بين قتيل وأسير عقب كمين محكم نصبه “داعش” في منطقة الشولا ببادية دير الزور.

وأوضحت المصادر، أن الرتل توجه من قرية الشميطية بالريف الغربي، باتجاه مدينة السخنة في ريف حمص الشرقي، على شكل رتل مؤازرة، عقب هجوم للتنظيم على المدينة (الأربعاء) الماضي، مشيرةً إلى أن عدداً من عناصر قوات النظام تمكنوا من الهرب، والإفلات من كمين التنظيم، وأن أغلبية من جرى أسرهم هم من عشيرة (البوسرايا).

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.