تسجيل الدخول

حوثيو صعده يفرون من جبهات الحديدة والجيش الوطني يسحق المليشيات و50 كلم غيرت موازين الحرب

كل الوطن- فريق التحرير27 مايو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
حوثيو صعده يفرون من جبهات الحديدة والجيش الوطني يسحق المليشيات و50 كلم غيرت موازين الحرب

كل الوطن- مارب برس:كشفت مصادر ميدانية تابعة للجيش الوطني عن انسحابات كبيرة لعناصر في المليشيات الحوثية تنتمي لمحافظ صعدة , من جبهات القتال في مديريات التحيتا وزبيد والجراحي , ولم يعلم هل تم الانسحاب وفق توجيهات قادمة من صعدة أم فرار تلقائي للمنتمين لصعدة تاركين كل المقاتلين من أبناء محافظات الحديدة وذمار وإب وتعز، لمواجه مصيرهم .

يأتي هذا الهروب الجماعي لاهالي صعدة الموالين للحوثي بعد اكتشافهم أن الجيش الوطني بات على بعد 50 كيلومتر عن مركز مدينة الحديدة.

إلى ذلك تشهد جبهات الساحل الغربي لليمن معارك متواصلة، وسط أنباء عن تقدمات متسارعة للجيش الوطني والمقاومة وانهيارات متلاحقة لميليشيات الحوثي الانقلابية.

حيث أعلن الجيش الوطني تحرير مواقع استراتيجية جديدة فجر السبت في جبهة حرض شمال غربي محافظة حجة الحدودية، ومقتل العشرات من عناصر الميليشيات.

وأكد مصدر عسكري أن قوات الجيش الوطني تمكنت من تحرير جبل الإشارة الاستراتيجي والجبال المطلة على الطريق الإسفلتي الرابط بين خط صعدة ومنطقة المزرق.

وأضاف المصدر أن قوات الجيش حررت أيضاً قرى “المدب” و”الغرزة” شرق حرض، لافتاً إلى أن معسكر المزرق أصبح تحت مرمى نيران قوات الجيش.

وأسفرت المعارك، بحسب المصدر، عن مقتل العشرات من عناصر الميليشيات وتدمير عدد من الآليات والمعدات القتالية التابعة لها.

وأوضح المصدر أن قوات الجيش استعادت كميات كبيرة من الأسلحة المتنوعة، فيما نزعت الفرق الهندسية التابعة للجيش عشرات الألغام الأرضية والعبوات التي زرعتها الميليشيا في محاولة فاشلة منها لإعاقة تقدم الجيش الوطني.

وفي جنوب محافظة الحديدة ذكرت مصادر إعلامية أن قوات مشتركة من ألوية العمالقة والمقاومة التهامية تقدمت فجر السبت نحو مدينة زبيد، بعد معارك عنيفة قتل خلالها أكثر من 80 عنصراً من ميليشيات الحوثي وفرَّ العشرات.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.