لماذا أغضب المسلسل الكويتي “بلوك غشمرة” السودانيين؟

كل الوطن - فريق التحرير
2019-04-11T10:42:21+03:00
فنون ونجوم
كل الوطن - فريق التحرير1 يونيو 2018آخر تحديث : الخميس 11 أبريل 2019 - 10:42 صباحًا
لماذا أغضب المسلسل الكويتي “بلوك غشمرة” السودانيين؟

كل الوطن – العربية نت: أثار مسلسل كوميدي كويتي باسم #بلوك_غشمرة غضب السودانيين، لتناوله صورة الشخصية السودانية بشكل ساخر رأى فيه الكثيرون نوعًا من الإساءة المتعمدة لصورة الإنسان السوداني.

المسلسل الكويتي يعرض خلال شهر رمضان بالقناة الأولى لدولة الكويت، ويتناول بعض عادات البلدان العربية.

وقد صوّر المسلسل في واحدة من الحلقات السودانيين على أنهم كسالى ويميلون للنوم والرقاد، ولا يجيدون نطق الحروف العربية، كما يظهر ذلك في نطق الأرقام، وكذلك الإكثار من كلمة “آيي” وتكرار كلمة “ذاتو” و”ذاتها”.

وتحدثت الحلقة التي عرضت حول السودانيين عن زواج فتاة، ويتم تصوير الموضوع على أنه عقد بيع مقابل المال، وهو ما تم انتقاده أيضا.

كما يعطي المسلسل إيحاءً إلى صورة المرأة السودانية، وأنها بدينة ويصفها بـ”البقرة”.

ورأى الكثيرون أن هذه الدراما فيها صورة سلبية وليست صحيحة عن #الشعب_السوداني في وصفه بالكسل والنوم وعدم القدرة على الكلام، ووصف بعضهم المسلسل بأنه “عنصري ووقح”، كما جاء في تغريدة لـ”سلمى عثمان”.

لكن السودانيين ردوا على وسائل التواصل الاجتماعي بعكس نماذج لأدوار السودانيين ومساهماتهم في الحياة الإنسانية عمومًا وعبر التاريخ.

وقالت مغردة اسمها تالية إن السودانيين هم أول من صنع ثورة في العالم العربي وإفريقيا عام 1885 عندما استطاع المهدي تحرير البلاد من الأتراك.

وكان ناشطون قد طلبوا تدخل الدولة العاجل لإيقاف ما أسموه “العبث بالشخصية السودانية”.

فيما أوردت صحيفة “الصيحة” السودانية “أن الحكومة ستشرع في اتخاذ ما يحفظ حق المواطن السوداني دون العبث بأخلاقه”.

وأشارت إلى “أن وزارة الخارجية ستتخذ ذات الخطوات التي اتخذتها فيما يتعلق بمسلسل (أبو عمر المصري) الذي استدعت بموجبه السفير المصري لدى الخرطوم أسامة شلتوت”.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تثار فيها مثل هذه القضايا في الدراما التي تصور السودانيين في مسلسلات عربية.

والمسلسل الكويتي “بلوك غشمرة” هو عمل يتكون من حلقات منفصلة، وفي كل حلقة قضية وقصة مختلفة تطرح بأسلوب وطرح كوميدي ساخر.

والعمل هو من إخراج أحمد الدوغجي وخالد الفضلي وبطولة عبدالناصر درويش وحسن البلام ومن تأليف الشاعر ساهر.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.