كان من المفروض أن ترافق البعثة المصرية في كأس العالم مجموعة ضخمة من التراس الاهلي والزمالك والاسماعيلي والمصري والاتحاد الاسكندري وباقي مشجعي الاندية المصرية الاخرى ليزلزلوا المدرجات في الملاعب الروسية ويبثوا روح الحماس في المنتخب المصري ، بدلاً من أخذ شلة من العواجيز وومن بلغوا ارذل العمر والذين ليس لهم أي علاقة بالتشجيع وكرة القدم من الأساس ، هؤلاء فقط ذهبوا للسياحة والتقاط السيلفي التي لا تسمن ولا تغني من جوع ، بالإضافة إلى أن بعضهم شخصيات مكروهة إعلامياً في العالم العربي عامة ومصر خاصة .