تسجيل الدخول

موقع الراى الكويتى : الكويت تتخذ إجراءات لترحيل عشرات السوريين إلى بلادهم

كل الوطن- فريق التحرير23 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
موقع الراى الكويتى : الكويت تتخذ إجراءات لترحيل عشرات السوريين إلى بلادهم

كل الوطن- اورينت نت- متابعات: بدأت وزارة الداخلية الكويتية تنفيذ توصيات اللجنة المختصة بإجراء دراسة شاملة لحالات منتظري الإبعاد، الموقوفين في إدارة الإبعاد والتي دعت في تقريرها إلى تنفيذ الإبعاد الإداري بحق أي “مقيم” سوري أو يمني إلى بلاده فوراً، بعد استثناء الجنسيتين في الفترة الماضية نظراً للظروف التي يمر بها بلداهما.

وكشف مصدر مطلع لـموقع (الراي) الكويتي (السبت) عن ضبط حوالي 85 مقيماً سورياً سيتم تنفيذ الإبعاد الإداري في حقهم للمصلحة العامة.

وأكد المصدر أن “جميع مخالفي الإقامة في حال لم يتم التمديد لهم، خصوصاً السوريين واليمنيين منهم، سيتم إبعادهم فوراً إلى بلدانهم، خصوصاً أن هناك رحلات جوية حالياً مباشرة إلى سوريا”.

وأضاف أنه “في حال التمديد للمخالف لمدة شهر فسوف يتم إخراجه من الحجز بكفالة مواطن كويتي لكي يعدل وضعه وفق إقامة سارية المفعول، أو أن يبحث عن كفيل آخر، في حين يجري حالياً إبعاد الوافدين الموجودين في سجن طلحة إلى بلدانهم بعد تعذر حصولهم على كفيل”.

وأوضح المصدر أنه وفق قرار وزير الداخلية الكويتي في نوفمبر الماضي، تم إخلاء سبيل جميع السوريين الموجودين في سجن طلحة، على الرغم من وجود عدد كبير منهم صادر ضدهم قرار بالإبعاد، إلا إنه تم إخلاء سبيلهم وتمديد إقاماتهم لتعديل أوضاعهم.

وقال “لكن المفاجأة أن لا أحد منهم التزم بوضع إقامة سوى ما يقارب 10، أما الباقون فقد تواروا عن الأنظار ولم يلتزموا بالتعهد، فصدر قرار ضد كفلائهم الكويتيين بمنع الكفالات عنهم لمدة سنة”.

وأشار إلى صدور قرار بضبط وإحضار السوريين البالغ عددهم أكثر من 40 وافداً صادرة ضد غالبيتهم قرارات إبعاد للمصلحة العامة، وعليه تم تشكيل فرقة من وزارة الداخلية لضبطهم وإحضارهم وإبعادهم إلى سوريا فوراً.

وأكد المصدر أن “المواطنين الكويتيين سبق أن تقدموا بتظلمات لرفع حظر الكفالات عنهم ولوضع إقامات خدم على كفالتهم إلا أنها رفضت كلها”.

يذكر أن عدد السوريين في الكويت يبلغ نحو 140 ألف وافد، ويعتبرون ثاني أكبر جالية عربية في الكويت بعد المصريين

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.