تسجيل الدخول

إمام الحرم المكي: صلاح حال المرء متوقف على صلاح قلبه

كل الوطن - فريق التحرير29 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
إمام الحرم المكي: صلاح حال المرء متوقف على صلاح قلبه

كل الوطن – الرياض: أوصى امام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ د. اسامة خياط المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعتة واجتناب ونواهيه وقال في خطبة الجمعة من المسجد الحرام ،إنَّ صلاحَ حال المرء، واستقامةَ أمره، وسدادَ نهجه، وعلوَّ كعبه، ورُقيَّ شأنه، وطِيبَ حياته، وحُسنَ عاقبته، متوقِّفٌ على صلاح عضوٍ في جسده، مُرتهنٌ بطهارته ونقائه، منبعثٌ من صِحَّته وسلامته، وذلك هو«القلب» الذي أخبر رسول الهدى-صلوات الله وسلامه عليه- عن عِظَم شأنه، وعُمق أثره، وقوَّة سلطانه، بقوله صلى الله عليه وسلم (أَلَا وَإِنَّ فِي الجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ؛ صَلَحَ الجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَا فَسَدَتْ؛ فَسَدَ الَجسَدُ كُلُّه، أَلَا وَهِيَ القلب) وهو دليلٌ بيِّنٌ على أنَّ صلاحَ القلب رأسُ كلِّ خيرٍ ينعَمُ به العبدُ، وأنَّ فسادَه رأسُ كلِّ شرٍّ يَبْأسُ ويشقى به.

ذلك أنَّه حين يكونُ القلب سليمًا ليس فيه إلا محبَّة الله تعالى ومحبَّة ما يحبُّه الله، وخشيتُه سبحانه وتعالى وخشيةُ التردِّي فيما يُبغضه؛ فإنَّ حركات الجوارح كلَّها تصلح عندئذٍ، وينشأ عن ذلك في نفس صاحبها باعثٌ يبعث على اجتناب المحظورات، والتَّجافي عن المحرَّمات، واتِّقاء الشُّبُهات؛ مخافةَ الوقوع في هذه المحرَّمات.

وحينَ يكونُ القلبُ فاسدًا مُتَّبعًا لهواه، معرضًا عن مرضاة مولاه؛ فإنَّ حركاتِ الجوارح كلَّها تفسُد حينئذٍ، وتنحرفُ بصاحبها، وتحيدُ به عن الجادَّة، وتصرفه عن الحقِّ، وتصُدُّه عن سبيل الله، وتحمله على التلوُّث بأرجاس الخطايا، والولوغ في المشتبهات.

فاستقامة القلب سببٌ لاستقامة الإيمان، كما جاء في الحديث أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لَا يَسْتَقِيمُ إِيمَانُ عَبْدٍ حَتَّى يَسْتَقِيمَ قَلْبُهُ» واستقامة الإيمان إنَّما تكون باستقامة أعمال الجوارح، التي لا تستقيم إلا باستقامة القلب، ولا يستقيم القلبُ إلا حين يكون عامرًا ممتلئًا بمحبة الله ومحبة طاعته، وكراهة معصيته، ولا يتحقق له هذا إلا حين يكون القلبُ قائمًا بعبوديَّته لله تعالى، هو ورعيَّته-أي الجوارح- بالقيام بما يجب عليه، وبترك ما يحرم عليه.

فأمَّا ما يجب على القلب من أعمال، فمثل الإخلاص لله، والتوكل عليه، والإنابة إليه، والمحبة له، والاستعانة به، والخضوع والانقياد له، والخوف والرجاء، والصَّبر والتَّصديق الجازم.

وأمَّا ما يحرُم عليه؛ فهو الكفر: كالشكِّ، والنِّفاق، والشرك، وتوابعها. والمعصية: كالرياء، والعُجب، والكِبر، والفخر، والخُيَلاء، والقُنوط من رحمة الله، واليأس من رَوْح الله، والأمنُ من مكر الله، والفرح والسُّرور بأذى المسلمين، والشماتة بمصائبهم، ومحبَّة أن تشيع الفاحشة فيهم، وتوابع هذه الأمور التي هي كما قال الإمام ابن القيم رحمه الله : «أشدُّ تحريمًا من الزِّنا وشُرب الخمر، وغيرهما من الكبائر الظاهرة، وهذه الأمور ونحوها قد تكون صغائر في حقه، وقد تكون كبائر بحسب قوتها وغِلَظها وخِفَّتها ودقَّتها. ومن الصغائر أيضًا: شَهوة المحرَّمات وتمنِّيها، دون مواقعتها.

وهذه الآفات إنَّما تنشأ من الجهل بعبوديَّة القلب، وترك القيام بها؛ فإذا جهلها-أي جهل ما يجب على القلب من الإخلاص والتوكُّل والإنابة وغيرها- امتلأ بأضدادها ولا بُدَّ، وبحسب قيامه بها يتخلَّص من أضدادها» انتهى كلامه رحمه الله.

ألا وإنَّ من أعظم الأدوية لأمراض القلب – من شبهةٍ أو شهوةٍ- الاستمساكُ بكتاب الله تعالى، وبسنة رسوله صلى الله عليه وسلم والاعتصام بهما، والاهتداء بهديهما، والعمل بما جاء فيهما، والتحاكم إليهما في الجليل والحقير، وكذلك منها: دوامُ ذكر الله تعالى، والضَّراعة إليه، وسؤاله أن يُثبِّت القلوب على دينه، كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُكثِر في دعائه أنْ يقول: «اللهُمَّ مُقلِّبَ الْقُلُوبِ؛ ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ . ومن الأدوية كذلك: الاجتهادُ في الطاعات الظاهرة والباطنة، وترك المحرَّمات الظاهرة والباطنة، ومن أعظمها ضررًا النظرُ إلى الحرام الذي هو: «دَاعِيَةٌ إلَى فَسَادِ الْقَلْبِ. قَالَ بَعْضُ السَّلَفِ: النَّظَرُ سَهْمُ سُمٍّ إلَى الْقَلْبِ؛ فَلِهَذَا أَمَرَ اللَّهُ بِحِفْظِ الْفُرُوجِ كَمَا أَمَرَ بِغَضِّ الْأَبْصَارِ الَّتِي هِيَ بَوَاعِثُ إلَى ذَلِكَ، . والزكاة هي: التقوى والطَّهارة والنَّقاءُ، فمن تزكَّى؛ فقد أفلح، فدخل الجنَّة. والزَّكاة متضمِّنةٌ حصول الخير ودفع الشر، فإذا حصل ذلك، أورث المتزكِّي نورًا وهدى وبصيرةً نافذةً، ومعرفةً، وقوَّةً في القلب، وثباته، وإقدامه. وذلك كله من أظهر وأجلِّ فوائد غض البصر عما حرَّم الله.

ومن الأدوية النافعة التي يُصلِح الله بها مرض القلوب: العقوبات الشرعية كلُّها؛ فإنها من رحمة الله بعباده ورأفته بهم الداخلة في قوله تعالى: ﴿وَما أَرسَلناكَ إِلّا رَحمَةً لِلعالَمينَ﴾ ﱠ .

فمن ترك هذه الرحمة النافعة لرأفة يجدها بالمريض؛ فهو الذي أعان على عذابه وهلاكه، وإن كان لا يريد إلا الخير؛ إذ هو في ذلك جاهل، كما يفعله بعض النساء والرجال الجُهَّال بمرضاهم وبمن يربُّونه من أولادهم وغيرهم، في ترك تأديبهم وعقوبتهم على ما يأتونه من الشر، ويتركونه من الخير؛ رأفةً بهم، فيكون ذلك سبب فسادهم وعداوتهم وهلاكهم. فإن دينَ الله هو: طاعته وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم ، المبنيُّ على محبته ومحبة رسوله، وأن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما؛ فإنَّ الرأفة والرحمة يحبهما الله ما لم تكن مضيِّعةً لدين الله، والشيطان يريد من الإنسان الإسراف في أموره كلها، فإنه إن رآه مائلا إلى الرحمة، زيَّن له الرحمة حتى لا يبغض ما أبغضه الله ولا يغار لما يغار الله منه، وإن رآه مائلا إلى الشدَّة، زيَّن له الشدة في غير ذات الله، حتى يترك من الإحسان والبر واللين والصلة والرحمة ما يأمر الله به ورسوله، ويتعدى في الشدة؛ فيزيد في الذم والبغض والعقاب على ما يحبه الله ورسوله، فهذا يترك ما أمر الله به من الرحمة والإحسان، وهو مذموم مذنب في ذلك، وهذا يسرف فيما أمر الله به ورسوله من الشدة حتى يتعدى الحدود، وهو من إسرافه في أمره، فالأول: مذنب. والثاني: مسرف. والله لا يحب المسرفين. وهو من نفائس ودرر كلام شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.