تسجيل الدخول

بعنوان “صناعة الإلهام” وبحضور 100 شاب وفتاة :مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ينظم “اثنينية الحوار”

كل الوطن- فريق التحرير4 يوليو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
بعنوان “صناعة الإلهام” وبحضور 100 شاب وفتاة :مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ينظم “اثنينية الحوار”

كل الوطن- واس: نظّم مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني مساء أمس الأول “اثنينية الحوار”، تحت عنوان “صناعة الإلهام”، وذلك بمقر المركز في الرياض، بحضور أكثر من 100 شاب وفتاة.واستهل عضو مجلس أمناء المركز محمد الشريف اللقاء الذي قدمه محمد السعد بتعريف الإلهام والتحفيز وكيفية صناعتهما، ودورهما في منح الإنسان شعوراً بالراحة والقدرة على تحقيق النجاح والتفوق في الحياة، مستعرضاً العديد من القصص الشيقة والملهمة، التي تحمل في عمقها معنى الصبر والتفاؤل والتسامح وإيجابيات العطاء.وأوضح الشريف أن كل إنسان لديه مقومات الإلهام المتمثلة في الصدق والشفافية والتسامح وصفاء القلب والتفاؤل والأمل، لكنه يحتاج لاكتشافها وإخراجها من داخله بإطلاق العنان لنفسه بثقة وعزيمة وإصرار دون خوف أو خجل، واستثمار هذه المقومات وجعلها مصدر قوة للتغلب على التحديات والمشكلات التي تواجهه في الحياة، مشيراً إلى أن الكسل مهلكة للنفس يتبعه انطفاء الروح، مسلّطاً الضوء على جوانب من سيرته الذاتية، وتكريم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ” حفظه الله ” الذي أصدر قرارًا بتعيينه عضوًا بمجلس أمناء المركز، شاكراً فريق العمل في مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني.وحث الشريف الشباب والشابات على الصبر والاستبشار والتفاؤل وحسن الظن بالله، وضرورة العمل بروح الفريق الواحد وحب الآخر والتكامل معه، مشيراً إلى أن القمة تتسع للجميع، وليس لشخص واحد، وهي تكتمل بمساعدة الآخرين وتطبيق مبدأ: “أحب لأخيك ما تحب لنفسك”.بعد ذلك قدم محمد الشريف ورشة عمل حول “فن اصطياد القلوب” تطرق فيها إلى كيفية أن يحصد الإنسان حب الناس وأن يكون محبوبًا في المجتمع، وكيفية رفع سقف جاذبيتك وقبول الناس له.واختتمت الإثنينية بتسليم الهدايا التذكارية. –

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.