تسجيل الدخول

مأساة الطفل إيلان تتكرر.. صور لغرق مهاجرين رضع

كل الوطن - فريق التحرير5 يوليو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
مأساة الطفل إيلان تتكرر.. صور لغرق مهاجرين رضع

كل الوطن – الرياض: صور صادمة أعادت إلى الأذهان صورة وقصة الطفل السوري “إيلان كردي” الذي غرق في البحر أثناء رحلة هروب من الحرب في #سوريا، واختزلت المخاطر التي يخوضها الأطفال وأسرهم هربا من الفقر وسفك الدماء وبحثا عن حياة أفضل في أوروبا.

هذه الصور هي لجثث أطفال رضع التقطت من سواحل #ليبيا خلال عملية انتشالهم نهاية الأسبوع الماضي، بعد أن قذفتهم أمواج البحر إلى الشاطئ إثر غرق المركب الذي كان يقلهم مع عائلاتهم، في رحلة غير شرعية إلى أوروبا.

6e9b79cb 21a8 4333 a1c6 de2fbe8d7612 16x9 1200x676 - كل الوطن

ويظهر في الصور الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم سنة واحدة وهم بين ذراعي عمال الإنقاذ كأنهم نائمون، وأيديهم الصغيرة تتدلى في الهواء بينما تتلألا أشعة الشمس على أجسادهم البريئة بلا حراك، في مشهد مؤلم ودرامي اهتزت له المشاعر وأثار حزن كل من رآه.

1c1e987b 64c7 40f5 8110 c8a9d964fa94 - كل الوطن

وفي وقت يتصارع فيه السياسيون للتوصل إلى اتفاق حول سبل التعامل مع أسوأ موجة هجرة يشهدها البحر الأبيض المتوسط، تتكرر قصة الطفل السوري “إيلان” يوميا على سواحل ليبيا، أين انطفأت شمعة حياة العشرات من الأطفال على الشواطئ أو في قاع البحر بينما لا يزال مصير عدد كبير من المهاجرين الذين غرقت المراكب التي تقلهم خلال الأيام الماضية مجهولا، من بينهم عدد كبير من الأطفال الصغار.

1f0b4b01 ebe4 4699 bd10 f3fcd55033e0 - كل الوطن

ورغم حملات المراقبة المكثفة التي تقوم بها الدول الأوروبية على طرق العبور في البحر الأبيض المتوسط، تزايدت رحلات الهجرة غير الشرعية في الفترة الأخيرة من سواحل ليبيا، قضى بسببها حوالي 180 مهاجرا من الرجال والنساء والأطفال غرقا في البحر، استغل مهربو البشر حاجتهم للفرار من المجاعات والفقر والحروب لتسفيرهم في قوارب متهالكة، غرق أغلبها على بعد أميال من السواحل الليبية، لتنهي بفاجعة تختصر مأساة الباحثين عن حياة أكثر أمنا في أوروبا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.