تسجيل الدخول

الفاتيكان وقادة كنائس يستعدون لصلاة “الشرق الأوسط المعذّب” السبت

يعقبها لقاء بين البابا فرنسيس ورؤساء الكنائس الشرقية

كل الوطن- فريق التحرير7 يوليو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
الفاتيكان وقادة كنائس يستعدون لصلاة “الشرق الأوسط المعذّب” السبت

كل الوطن-القاهرة- الأناضول : يستعد بابا الفاتيكان فرنسيس، وقادة كنائس بينهم بابا أقباط مصر تواضروس الثاني، لإقامة صلاة بمدينة باري جنوبي إيطاليا، غدا السبت، من أجل السلام لـ”الشرق الأوسط المعذب”.

والأسبوع الماضي، دعا فرنسيس، في تغريدة بـ”تويتر”: إلى الاستعداد للصلاة، السبت، بباري، لطلب “السلام من أجل الشرق الأوسط المعذّب”‎.

وأوضحت الكنيسة الأرثوذكسية المصرية، في بيان اليوم، أن “بابا أقباط مصر وصل إلى باري، للمشاركة في يوم الصلاة، الذي دعا إليه البابا لكل بطاركة الشرق الأوسط (لم يسمهم)، وكان في استقباله مندوب الفاتيكان”.

وقال تواضروس، في حوار نقلته إذاعة الفاتيكان عشية سفره الجمعة، إلى باري، إن “لقاء قادة الكنائس لرفع الصلاة بصوت واحد من أجل جميع المتألمين يشكل تشجيعا كبيرا لمن فقد الرجاء”.

وفي 3 يوليو/ تموز الجاري، كشف هاني باخوم، المتحدث باسم الكنيسة الكاثولويكية بمصر، في بيان، أنه عقب الصلاة المنتظرة خلال ساعات سيكون هناك لقاء بين البابا ورؤساء الكنائس الشرقية (لم يسمهم).

ويشهد الشرق الأوسط صراعات، لا سيما في فلسطين وسوريا واليمن، وليبيا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.