تسجيل الدخول

دبلوماسيون عرب: سوق عكاظ يعكس المخزون الثقافي للمملكة

كل الوطن- فريق التحرير7 يوليو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
دبلوماسيون عرب: سوق عكاظ يعكس المخزون الثقافي للمملكة

كل الوطن- واس: أكد عدد من الدبلوماسين العرب خلال زيارتهم أمس لسوق عكاظ في نسخته الثانية عشرة على المخزون الثقافي الذي تحتضنه المملكة الربية السعودية ، حيث قالت نائب القنصل العربي الأردني صباح الرافعي إن هذه هي الزيارة الأولى لي لسوق عكاظ التاريخي ، مشيدةً بما يقدمه سوق عكاظ من عمل جبار وجهود مبهرة تمثل حضارة المنطقة بشكل جميل جداً .وبينت أن العروض المختلفة والمعروضات للدول العربية الموجودة استهوت الزوار وجذبت الأنظار لما فيها من عروض تاريخيه بطريقه جميلة جدا تدمج الماضي مع الحاضر، وقالت نتطلع أن يكون سوق عكاظ بالمستقبل أكثر توسعا ويكون له صدى أكبرليصبح صرحا عربيا ودوليا، وتمنت أن يكون الأردن ضيف شرف خلال السنوات المقبلة بسوق عكاظ التاريخي .من جانبه عبر القنصل المصري عن سعادته بزيارة سوق عكاظ ووصفها بأنها رائعة لأنها تعرض ثقافة المملكة عادة فرصه لتبادل الثقافات بين الدول العربية، وقال نتطلع إلى مشاركات مستقبلية ومناسبات أكثر للدول العربية لأن ذلك يثري العلاقات الأخوية والتواصل بين شعوبها .وأشاد بالمنتجات الموجودة في السوق متطلعاً أن يكون بسوق عكاظ في السنوات المقبلة مشاركات مصرية أخرى بحيث أنها تعرض المنتج المصري كموروث وصناعة يستخدم فيها مواد فنيه بجودة عالية .وبين أن الأوبرا المصرية ستكون موجودة باخر أربعة أيام بالمهرجان وهذا يدل على اهتمام مصر بالمشاركة بسوق عكاظ ودليل على الإهتمام بالمناسبة، ونوه إلى أن سوق عكاظ فرصه لتبادل الثقافات ضمن ثقافه عربية مشتركه ليخرج سوق عكاظ بأبهىصورة للعالم .من جهته وصف وزير المفوض بالقنصلية الليبية علي أحمد زيارته بالأولى لسوق عكاظ وقال: “السوق يعتبر تاريخي واعتز وافتخر برؤية عادات وتقاليد شعب المملكة فمارايته يثلج الصدر ونتمنى أن تستمر مثل هذه المهرجانات وأن يتاح لليبيا الفرصة بالمشاركة بسوق عكاظ مثل بقية الدول العربية المشاركة به لأن عاداتنا وتقاليدنا مكلمة لهذه العادات التي شاهدناها وزادتني إثراء للتراث السعودي الذي كنت اسمع فيه أو شاهده بالقنوات واليوم شاهدته على الطبيعة .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.