تسجيل الدخول

محامون يشككون فى أدلة شرطة دبى حول المتهم بقتل سوزان تميم

2010-04-30T01:29:00+03:00
2014-03-09T16:05:19+03:00
عربي ودولي
kolalwatn30 أبريل 2010آخر تحديث : منذ 11 سنة
محامون يشككون فى أدلة شرطة دبى حول المتهم بقتل سوزان تميم
كل الوطن

القاهرة – مصطفى سليمان: شكك فريقا الدفاع عن هشام طلعت مصطفى و محسن السكرى فى الأدلة الجنائية التى أرفقتها تحقيقات شرطة دبى في قضية مقتل

القاهرة – مصطفى سليمان: شكك فريقا الدفاع عن هشام طلعت مصطفى و محسن السكرى فى الأدلة الجنائية التى أرفقتها تحقيقات شرطة دبى في قضية مقتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم، متهمين اياها في محكمة جنايات القاهرة بتضليل العدالة فى تقديم الأدلة .

 

وقرر المستشار عادل عبدالسلام جمعة رئيس المحكمة الخميس 29-4-2010 تأجيل القضية إلى جلسة 22 -5-2010 لاستكمال مرافعة الدفاع ومناقشة شهود الإثبات .

 

وحضر الجلسة محمد سامح ضابط الأدلة الجنائية فى الشرطة المصرية بصفته المسؤول عن تفريغ الأشرطة والاسطوانات المدمجة التى تحتوى على صور المتهم الأول محسن السكرى وناقشه فريق الدفاع عن هشام طلعت والسكرى مناقشة ساخنة.

 

وكشف فريد الديب محامى هشام طلعت مصطفى خلال محاكمة اليوم أن جميع الصور التى التقطت لمحسن السكرى ظهر فيها وحده فقط علما أن الأماكن التى كان يتردد عليها خاصة برج الرماية وفندق الواحة من المفترض أن يرتادها المواطنون، ومن غير المعقول أن تلتقط الصور للسكرى دون أن يظهر فيها أحد من المارة فى هذه الأماكن مما يؤكد أن الصور صممت لاثبات التهمة على السكرى .

 

وأكد الضابط المصرى المكلف بفحص هذه الصور وتفريغها “أن الاسطوانات المدمجة جاءته كما هى دون تدخل من السلطات المصرية، وأنه ليس مسؤولا عنها وأن مهمته كانت فقط تفريغها، وهى اسطوانات تحتوى على 600 صورة للسكرى وملفات أخرى لتحركاته.

 

ونفى الضابط مسؤولية السلطات المصرية عن هذه الاسطوانات، الأمر الذى دفع فريد الديب أن يطلب من المحكمة احضار كل التسجيلات الخاصة بالحادث والموجودة فى دبى قبل وقوع الحادث بساعة وبعد وقوعه بساعة أخرى، ووافقت المحكمة على طلبه

 

وأكد محامى السكرى أن الاسطوانات المدمجة وفق شهادة الضابط المصرى جاءته جاهزة من شرطة دبى.

وكان المستشار عادل عبد السلام جمعة رئيس محكمة جنايات القاهرة قد قرر أمس تأجيل نظر القضية لليوم الخميس لإعلان محمد سامح الضابط بالمساعدات الفنية بوزارة الداخلية، وتكليفه بتفريغ جميع الصور الموجودة بجهاز التسجيل، التى تم التقاطها لمحسن السكرى فى دبى أثناء دخوله وخروجه من برج الرماية وفندق الواحة، والتى تصل إلى 8 آلاف ساعة .

 

وقتلت سوزان تميم في مسكنها في دبي أواخر يوليو العام 2008 وطلبت السلطات الإماراتية من السلطات المصرية الاستدلال علي محسن السكري. ويُتهم السكرى الضابط السابق في جهاز أمن الدولة المصري، الذي تعاد محاكمته، بقتل سوزان تميم بتحريض من هشام طلعت مصطفى الذي كان على علاقة بالضحية.

 

وكانت محكمة النقض المصرية أمرت في مارس /آذار الماضي بإعادة محاكمة المتهمين اللذين صدر بحقهما في مايو/ايار الماضي حكم بالإعدام.

 

وبدأت هذه المحاكمة الجديدة، رسمياً، الاثنين، ودفع الرجلان ببرائتهما.

 

وأثارت هذه القضية اهتماماً كبيراً لدى الرأي العام في مصر ولبنان، بسبب وقائعها التي تختلط فيها الجريمة بالسياسية والثروة وعالم رجال الأعمال.

 

وهشام طلعت مصطفى من كبار رجال الأعمال، ويمتلك واحدة من أكبر المجموعات العقارية في مصر يبلغ رأسمالها عدة مليارات من الدولارات، وهو عضو في لجنة السياسات في الحزب الوطني الحاكم ، وعضو أيضا في مجلس الشورى.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.