تسجيل الدخول

المملكة تستضيف الوكالة الدولية للطاقة الذرية

كل الوطن - فريق التحرير16 يوليو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
المملكة تستضيف الوكالة الدولية للطاقة الذرية

الرياض – واس: تستضيف مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة، الوكالة الدولية للطاقة الذرية خلال الفترة من 15 – 24 يوليو 2018م لعمل مراجعة متكاملة للبنية التحتية للطاقة الذرية في المملكة العربية السعودية (INIR).

وتأتي هذه المراجعة كمرجع أساسي تستند عليه الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقييم جهود المملكة العربية السعودية فيما يخص تهيئة البنية التحتية لإدخال الطاقة الذرية للاستخدامات السلمية والتأكد من مواءمة المشروع الوطني للطاقة الذرية مع متطلبات الوكالة الدولية للطاقة الذرية والحصول على تأييد الوكالة والمجتمع الدولي للمشروع الوطني السعودي للطاقة الذرية لتعزيز مبدأ الشفافية.

وتعتبر المراجعة المتكاملة للبنية التحتية للطاقة الذرية هي خدمة تقدمها الوكالة للدول الأعضاء لعمل تقييم متكامل وشامل بحضور خبراء دوليين من ذوي الخبرة في برامج الطاقة النووية وتطوير البنية التحتية.

ومن أهداف ومميزات المراجعة: إتاحة الفرصة للدول الأعضاء لتقييم البنية التحتية للطاقة الذرية، التركيز على المجالات التي تتطلب عملاً إضافياً وتحسين في البنية التحتية للطاقة الذرية، إقامة منتدى للمناقشات بين الخبراء وتبادل الخبرات المتعلقة بتطوير البنية التحتية، وفي نهاية المراجعة ستقوم الوكالة بتقديم بعض التوصيات والمقترحات فيما يتعلق بتحسين وتطوير البنية التحتية للطاقة الذرية في المملكة، وستقوم مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة بتطوير خطة عمل بالتعاون مع شركاء العمل وبمشاركة من جهات حكومية من وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية ووزارة الداخلية ووزارة الخارجية ووزارة التعليم ووزارة الصحة ووزارة البيئة والمياه والزراعة وهيئة تنظيم الكهرباء والانتاج المزدوج وهيئة الأرصاد وحماية البيئة والمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة وهيئة المساحة الجيولوجية السعودية والشركة السعودية للكهرباء ورئاسة أمن الدولة ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية لتطبيق توصيات الوكالة والعمل على تحسين البنية التحتية لإدخال الطاقة الذرية بالمملكة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.