تسجيل الدخول

قائد عسكري أميركي في أفغانستان : أميركا مستعدة لمحادثات مباشرة مع حركة «طالبان»

كل الوطن- فريق التحرير16 يوليو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
قائد عسكري أميركي في أفغانستان : أميركا مستعدة لمحادثات مباشرة مع حركة «طالبان»
U.S. Army General John Nicholson, commander of Resolute Support forces and U.S. forces in Afghanistan, walks with Afghan officials during an official visit in Farah province, Afghanistan May 19, 2018. Picture taken May 19, 2018. REUTERS/James Mackenzie

كل الوطن- رويترز: قال أكبر قائد عسكري أميركي في أفغانستان الجنرال جون نيكولسون اليوم (الاثنين)، إن الولايات المتحدة مستعدة للمشاركة في مفاوضات مباشرة مع حركة «طالبان» في مسعى لإنهاء الحرب المستمرة منذ 17 عاماً في أفغانستان.

وتأتي التعليقات بعد جهود ديبلوماسية متزايدة سعياً لإجراء محادثات بعد مشاهد لم يسبق لها مثيل لمقاتلين غير مسلحين من «طالبان» يسيرون مع قوات الأمن بشوارع كابول ومدن أخرى أثناء وقف مفاجئ لإطلاق النار الشهر الماضي.

وقال نيكولسون قائد عملية الدعم الحازم التي يقودها «حلف شمال الأطلسي» إن الولايات المتحدة تدرك بأن لها دوراً رئيساً.

وقال: «وزير خارجيتنا السيد (مايك) بومبيو قال إننا، الولايات المتحدة، مستعدون لإجراء محادثات مع طالبان وبحث دور القوات الدولية».

وأضاف: «نأمل أن يدركوا ذلك وأن يساهم في دفع عملية السلام قدماً».

وفي وقت سابق ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمرت الديبلوماسيين بالعمل من أجل محادثات مباشرة مع «طالبان» في محاولة لإطلاق المفاوضات.

وقال الناطق باسم المكتب السياسي لـ«طالبان» سهيل شاهين في قطر إنه لا يزال بانتظار تأكيد لكنه رحب بالمؤشرات على النهج الجديد.

وأضاف: «هذا ما كنا نريده ونترقبه، أن نجلس مع الولايات المتحدة مباشرة ونبحث انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان».

وأضاف أنه يتوقع كخطوة أولى رفع اسم زعماء «طالبان» من قائمة سوداء للأمم المتحدة كي يتمكنوا من السفر. وقال أيضاً إن مسألة القوات الدولية في أفغانستان ستكون قضية رئيسة وإن «طالبان» ستكون مستعدة لبحث المخاوف الأميركية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.