تسجيل الدخول

د. فيصل مَرزا: الإغلاق الاسبوعي للنفط

: استقرار الأسعار رغم هبوطها للأسبوع الـ 3 على التوالي

كل الوطن - فريق التحرير22 يوليو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
د. فيصل مَرزا: الإغلاق الاسبوعي للنفط

عند الإغلاق الأسبوعي هبط خام برنت الى 73.07 دولاراً للبرميل، وهبط خام غرب تكساس (نايمكس) إلى 68.26 دولاراً، وتوسّع الفارق بينهما إلى 4.18 دولار. متوسط خام برنت في الشهر الماضي كان عند 74.41 دولار، اي بزيادة نحو دولارين ونصف عن متوسط شهر مايو، والذي كان أعلى متوسط منذ شهر نوفمبر 2014. وبذلك وبالرّغم من هبوط الأسعار مؤخراً بعد قُربها من ال 80 دولار قبل شهر، إلا أنها مازالت مُستقرة بتقلبات ليست حادّة في نطاق سبع دولارات فقط منذ شهر أبريل المُنصرم.

(مرفق منحنى الأسعار منذ يناير 2017 حيث يتّضح استقرار الاسعار)

Brent Price since 2017 - كل الوطن
يُعزى هُبوط الأسعار الى:
1 ) فائض في المعروض … ليس له ارقام تدعم وفرة البراميل المعروضة في السوق الفورية (Physical Market)، ولا حتى في مستوى المخزونات.

2) النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

3 ) قُرب انتهاء الإضراب العمّالي لحقول النفط في بحر الشمال.
4) صعود الدولار الأمريكي أمام سلة من العملات الرئيسية إلى أعلى مستوى منذ يوليو 2017.

5) ارتفاع انتاج النفط الأمريكي إلى مستوى قياسي لم يصله قط عند 11 مليون برميل يوميا، رغم استقراره عند 10.9 مليون برميل لخمس أسابيع متتالية.

لقد سمعنا من محللي أسواق النفط قبل ثلاثة أسابيع عن مخاوف بشأن انقطاع الامدادات، دفعت بالأسعار إلى قرابة 80 دولارا، ولكن انحسرت هذه المخاوف وتحولت في أقل من شهر واحد الى فائض في المعروض وتركيز على زيادة الانتاج. ولذلك ليس من المنطق تحول هذه التحليلات فجأةً من التركيز على شح الإمدادات بعد هبوط 7 دولارات واظهار ضَعف بالسوق وأنه في حالة من الذُعر وضخ مزيج من الأخبار السلبية والشائعات لتبرير هبوط أسعار النفط عند إغلاق الأسبوع الثالث على التوالي قرب أدنى مستوى في ثلاثة أشهر رغم التوازن والأساسيات القوية.

* مستشار في شُؤون الطاقة وتسويق النفط – مدير تسويق النفط لارامكو السعودية في آسيا والمحيط الهادئ سابقاً ، مدير دراسات الطاقة في منظمة أوبك سابقاً.
[email protected]

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.