تسجيل الدخول

ابراهيم سليمان البلوي: آه من مقاطع السذج ..

كل الوطن- فريق التحرير23 يوليو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
ابراهيم سليمان البلوي: آه من مقاطع السذج ..

لا يكاد يمر يوماً إلا ويرد لجوالي بعضاً من مقاطع السفهاء والسذج والمغفلين والمهايطية أيضاً ، ومن المؤسف سرعة انتشار هذه المقاطع أكثر من غيرها من المقاطع المفيدة ، فهي تحصل على رواجاً منقطع النظير في وسائل التواصل الاجتماعي مثل السناب والواتس ، وكأن مجتمع خليط من السفهاء والسذج والمغفلين والمهايطية وقلة من العقلاء ، وفي الواقع ان هذه المقاطع الغير لائقة لا تعكس الصورة الحقيقة لمجتمعنا المحافظ على دينه وقيمه ومبادئه واخلاقه الفاضلة ، وانما تعكس صورة سلبية لفئة قليلة من مجتمعنا بعضهم ساذج ينخدع بسهولة وبعضهم سفيه يتقصد الظهور ويسجل لنفسه هذه المقاطع التي تدل على سفهه وانحطاط اخلاقه وسلوكه غير القويم ، والبعض الآخر مبتلى بتعاطي المخدرات لسنوات طويلة وأثرت على عقله ، والأكثر مرارة إن بعض العقلاء عند عامة الناس يساهم في نشر ذلك في القروبات ، واستغل بعض السفهاء هؤلاء السذج وذلك باستغلالهم وتصوير مقاطع لهم ونشرها دون أن يظهر في المقطع أو يشير الى اسمه ..
نصيحة من محب لكم ولمجتمعنا : يجب أن نعمل على منع هذه المقاطع من الانتشار والإبلاغ عن كل شخص يسيء لمجتمعنا عن طريق جهات الاختصاص سواء بالتصوير أو بنشر هذه المقاطع الساذجة ، وأول خطوة نعملها عند مشاهدة أي مقطع غير لائق بأن نوقفها عندنا ولا ننشرها البتة ، وعلينا أن نعزز نشر المقاطع الايجابية التي تنشر الدين الإسلامي ومن علماء ثقاة ، وان ننشر ما يعزز اللحمة الوطنية والوقوف بجانب قيادتنا الرشيدة وفقها الله والوطن في السراء والضراء لا سمح الله . هذا والله من وراء القصد .

—————————————————————————

ابراهيم سليمان البلوي

كل الوطن

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.