الاعتذار ليس هو الحل
الحل في ان تتوب الى ربها وان تغير في نمط حياتها وفي فكرها فالتبرج والمجاهرة بالمعصية ليست من الاسلام ولن ينفعها من يدفعها الى مثل هذه الاعمال التي تسيء الى الدين وتسيء لنا كمسلمين التوبة النصوح والبعد عن تلك الافكار التي لاتنجي منها سوى التهلكة اذا كانت فعلا تريد الاعتذار فالاعتذار ليس في حروف من خلال تويتر او غيرة توبة صادقة لربها هي الحل
فهو من سيحاسبها ايقافها عن عملها او تاديبها او سجنها مهما بلغ العقاب الدنيوي لن يكون شيئا بجانب عقوبة الله