تسجيل الدخول

وزير الأمن الإسرائيلي: قد ندخل مواجهة “شاملة” مع حماس

كل الوطن- فريق التحرير26 يوليو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
وزير الأمن الإسرائيلي: قد ندخل مواجهة “شاملة” مع حماس

القدس – الأناضول : قال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان، اليوم الخميس، إن إسرائيل قد تدخل في “مواجهة شاملة” مع حركة حماس بقطاع غزة.

جاء ذلك في حديث حديث إذاعي لأردان مع شبكة “كان” الإخبارية العبرية تعقيبا على قنص ضابط في الجيش الإسرائيلي أمس قرب السياج الحدودي مع غزة

وأضاف “لا يوجد حل متكامل في غزة قادر على تغيير الواقع في لحظة، ونحن نقترب من عملية واسعة ضد حماس”.

وأشار أردان إلى أن مستوطني غلاف غزة يجدون أنفسهم الآن في “وضع لا يطاق”، مشابه للوضع قبل أربع سنوات، وهذا وضع لا يمكن العيش فيه.

وهدد أردان حماس بالقول إنها إذا لم تدرك ضرورة وقف الهجمات، فسنضطر للعودة إلى “العمليات واسعة النطاق”.

واعتبر أن تلك العمليات “لن تتوقف حتى يدفعوا ثمنا مثل الذي دفعوه في حرب 2014 وربما يكون الثمن أكبر”، حسب قوله.

من ناحيته، قال وزير الدفاع السابق موشيه يعلون لشبكة “كان”، إن ما جرى الأسبوع الماضي (قصف عشرات المواقع التابعة لحماس) كان “تصرفا سليما”.

وأضاف “يجب أن تدفع حماس الثمن على عدم منعها إطلاق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة، بعدما تبين قدرتها على فعل ذلك”.

وطالب يعلون باستهداف المسؤولين في حماس عن إطلاق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة، مضيفا: “إن لم تكن هذه الخطوات كافية، فيجب اللجوء إلى إجراءات أشد، على أن تكون الحرب آخر الخيارات”.

وأصاب قناص فلسطيني ضابطا في الجيش بجروح متوسطة إلى خطيرة، أمس، وتأتي العملية بعد عدة أيام من عملية مشابهة قتل فيها جندي قرب السياج المحيط بقطاع غزة.

وتعرضت عدة مواقع تابعة لـ”كتائب القسام”، الجناح العسكري لحركة حماس، لقصف مدفعي إسرائيلي، ما أسفر عن استشهاد 3 من عناصرها، بحسب بيان لوزارة الصحة الفلسطينية.

ويطلق ناشطون فلسطينيون طائرات ورقية وبالونات حارقة، باتجاه المستوطنات المحاذية لغزة منذ بداية مسيرات “العودة” التي انطلقت نهاية مارس/ آذار الماضي؛ ما أسفر عن إحراق آلاف الدونمات الزراعية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.