تسجيل الدخول

الشرطة الإثيوبية: مدير مشروع سد النهضة قتل بالرصاص عثر صباح اليوم على جثته في سيارته

كل الوطن- فريق التحرير26 يوليو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
الشرطة الإثيوبية: مدير مشروع سد النهضة قتل بالرصاص عثر صباح اليوم على جثته في سيارته

أديس ابابا- الاناضول : أعلن مدير الشرطة الفيدرالية الاثيوبي، زينو جمال، اليوم الخميس، ان مدير مشروع سد النهضة الاثيوبي، سمنجاو بقلي، مات مقتولا برصاصة في الرأس.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، عقده جمال، بمقر رئاسة الشرطة الفيدرالية، أوضح فيه ان التحقيقات الجارية اثبتت مقتل بقلي برصاص مسدس صباح اليوم وان الشرطة اعتقلت عددا من المشتبه فيهم، دون تفاصيل عنهم.

وقال جمال “ان رصاصة اخترقت مؤخرة اذن بقلي هي التي ادت الى مقتله”.

ولفت الى ان الشرطة عثرت على مسدس كان موضوعا على الجهة اليمنى من القتيل.

وأضاف ان التحقيقات جارية وستكشف الشرطة مزيدا من التفاصيل في وقت لاحق.

وعبر جمال، عن عميق حزنه والحكومة الاثيوبية بفقد البلاد لبقلي، وقال “نعزي انفسنا وأسرة المرحوم، سمنجاو بقلي في فقده الجلل”.

وعثر صباح اليوم على جثة مدير مشروع سد النهضة الاثيوبي، سمنجاو بقلي، في سيارته، بوسط العاصمة أديس أبابا، بحسب التلفزيون الاثيوبي الرسمي.

وتولى “بقلي”(53 عاما) إدارة مشروع سد النهضة الاثيوبي، منذ الإعلان عن بدء العمل في المشروع في العام 2011، حتى لحظة وفاته اليوم الخميس.

وبدأت الحكومة الإثيوبية إنشاء مشروع سد النهضة في 2 أبريل/ نيسان 2011، على النيل الأزرق، بمدينة “قوبا” بإقليم (بني شنقول- جمز)، على الحدود الإثيوبية-السودانية، على بعد أكثر من 980 كيلومترا، من العاصمة أديس أبابا.

وتتخوّف مصر من تأثيرات سلبية محتملة للسد الإثيوبي الذي بدأ إنشاؤه في أبريل/ نيسان 2011، على حصتها المائية التي تقدر بـ55.5 مليار متر مكعب. فيما تحصل السودان على 18.5 مليار متر مكعب، بينما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصر، وإن الطاقة الكهربائية التي سيولدها السد (منها 6000 ميغاوات داخليا و2000 بيع للدول المجاورة) ستساعد في القضاء على الفقر، وتعزيز النهضة التنموية في إثيوبيا.

وفي مارس/آذار 2015، وقعت مصر والسودان وإثيوبيا وثيقة إعلان مبادئ سد النهضة في العاصمة السودانية الخرطوم، تعني ضمنيًا الموافقة على استكمال إجراءات بناء السد، مع إجراء دراسات فنية لحماية الحصص المائية من نهر النيل للدول الثلاث التي يمر بها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.