تسجيل الدخول

خالد زنان : دوام الصراع مع الوقت

كل الوطن- فريق التحرير28 يوليو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
خالد زنان : دوام الصراع مع الوقت

هذا بالفعل ما سيقدمه أكثر من ثمانون ألف معلم وإداري خلال فرض الدوام عليهم في وقت ليس بهم حاجة للدوام وماذا سيستفيد الميدان التربوي والتعليمي من تواجدهم خلال هذا الوقت الذي ليس فيه وجود للطلاب الذين مبني عمل وزارة التعليم برمتها عليهم فما بالنا بالمدارس التي لا تعتبر وليس لها حاجة في الوقت الذي يتمتع الطلبة فيه بإجازتهم.

أن من فرض هذا الدوام عواجيز وزارة التعليم الذين يتوغلون في البيروقراطية المقيتة التي لا تجدي في هذا الزمان مسؤولين قد أكل عليهم الزمان وشرب وليس لهم حل حتى التقاعد براء منهم.

أن مثل هؤلاء المسؤولين بفكرهم الرجعي لا يخدمون المجتمع ولا يفيدون العمليتين التربوية والتعليمية إنما مثل هذا الإجراء يعيدنا للخلف لأنهم بهذا القرار الغير مدروس يسببوا فجوة بين إدارات المدارس ويجعل الكادر التعليمي المكلف بأعمال إدارية يعيد النظر في تكليفه وربما ينسحب وكذلك الكادر الإداري بهذا القرار سوف يحاول يتهرب من أداء المهام الموكلة له ونعود في التعليم لنقطة البداية وهو تهرب المعلمين والإداريين من التكليف بأعمال إدارية وتضطر الوزارة في التعاقد مع اطقم اجنبية لإدارة المدارس والعمل بها ويضيع أبناء الوطن بحيث أنهم لن يجدوا فرصة عمل داخل البلد لأن الوزارة بعملها الأهوج استغنت عن ابن الوطن وجلبت الأجانب وتعود العمالة للبلد بكل قوة تدمر وتفسد وتنخر في ما بُني من قبل وابن البلد يتهجر ويضيع ويعم الفقر والجوع ويتهرب الأبناء من الدراسة ويعم الجهل وبهذا نبقى جهلة ومتخلفين لا علم ولا تعليم لأنه ليس لدينا مال يقيتنا ويعلمنا ولا كوادر وطنية تكمل البناء لنرتقي بوطننا.

قد وقع الفأس في الراس وغداً سيعود هذا الكم الهائل من المعلمين والإداريين ممن ليس له جدول حصص وينثرون الإحباط الذي مسهم على محيا العائدين بعد الحج مع عودة الطلبة ويبدأ التصادم والتلاسن بسبب هذه الفجوة التي سببها المسؤولين بالوزارة.

سنعود لاستهلاك المدارس مبنى وكهرباء وماء وتكييف وصيانة وتتحمل الوزارة تبعات هذا الإجراء حيث تتكلف بوافتير كهرباء وماء وصيانة تفوق ما كان يدفع في الأعوام السابقة.

———————————

خالد زنان

جده

كل الوطن

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.