تسجيل الدخول

انتصارات نوعية للجيش في «كتاف» – القوات تزحف باتجاه «مدينة صعدة» وتقترب من «دار الحديث»

كل الوطن- فريق التحرير30 يوليو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
انتصارات نوعية للجيش في «كتاف» – القوات تزحف باتجاه «مدينة صعدة» وتقترب من «دار الحديث»

كل الوطن- مارب برس: حققت قوات الجيش الوطني اليوم الاثنين 30 يوليو / تموز2018م ، انتصارات عسكرية نوعية مهمة في صعدة معقل الحوثيين (اقصى شمال اليمن) واستطاعت ان تحرز تقدما باتجاه المدينة .

المركز الاعلامي للقوات المسلحة قال ان قوات الجيش الوطني مسنودة بالتحالف العربي حررت، اليوم الاثنين، مواقع جديدة في مديرية كتاف البقع شمالي محافظة صعدة، بعد معارك متواصلة أسفرت عن خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف المليشيات.

وتحدث قائد اللواء 83 مشاة العميد رداد الهاشمي عن سير المعارك ، حيث اشار الى ان «أبطال الجيش تمكنوا اليوم من تحرير وادي الخراشب ووادي السوائل وصولاً إلى تحرير سلسلة جبال الرصيفات المطلة على السائلة وعلى وداي آل بو جبارة، إضافة إلى تحرير “مرتفعات الطير” وهي أعلى المرتفعات الجبيلة بمديرية كتاف».

وأضاف العميد الهاشمي، أن «الهجوم الذي نفذه الجيش، أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من عناصر المليشيات إلى جانب عدد من الأسرى».

ولفت الهاشمي إلى أن مليشيات الحوثي الانقلابية لجأت عقب الهزائم المتتالية إلى تفجير العبارات ومجاري السيول بمديرية كتاف شمالي محافظة صعدة.

وشنت قوات الجيش هجوماً سريعاً وخاطفاً على مواقع الميليشيات الحوثية من اتجاهين مختلفين في صعدة، وباتت على مقربة من “مركز دار الحديث” في المدينة، حسب ما أكده العميد رداد الهاشمي.

وقال العميد رداد أن الهجوم المزدوج تمثل في تقدم كتائب قتالية في اتجاه منطقة البقع شرق محافظة صعدة، وتقدم كتائب أخرى باتجاه مركز مديرية كتاف وسيطرتها على وادي الخراشب ووادي السوائل وصولاً إلى السيطرة على سلسلة جبال الرصيفات المطلة على السائلة وعلى وادي آل بو جبارة لتقترب من “مركز دار الحديث للعلوم الشرعية” الذي أصبح تحت السيطرة النارية لقوات الجيش اليمني.

واستمرت الاشتباكات العنيفة بين الجانبين لعدة ساعات، حققت فيها قوات الجيش اليمني انتصارات وتقدمات ميدانية، فيما تكبدت المليشيات عددا من القتلى والجرحى بالإضافة لأسر عناصر .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.