تسجيل الدخول

حظر "مغتربات الأفلاج" في السعودية يثير قضية "الرقابة"

2010-05-02T22:49:00+03:00
2014-03-09T16:05:23+03:00
محليات
kolalwatn2 مايو 2010آخر تحديث : منذ 11 سنة
حظر "مغتربات الأفلاج" في السعودية يثير قضية "الرقابة"
كل الوطن

كل الوطن – متابعات: دار جدل في الأوساط السعودية والنخب المثقفة خلال الأيام القليلة الماضية حول منع رواية "مغتربات الأفلاج"

كل الوطن – متابعات: دار جدل في الأوساط السعودية والنخب المثقفة خلال الأيام القليلة الماضية حول منع رواية “مغتربات الأفلاج” للكاتبة السعودية بشاير محمد من الفسح في السعودية، وتحدث المراقبون عن قضية “الرقابة”، خصوصاً أن الكاتبة نفسها سبق ونشرت أجزاء كبيرة من روايتها في صحيفة “الوطن” السعودية في شكل مقالات بحسب تقرير للعربية نت

 

من جهة أخرى تجاوب وزير الثقافة والإعلام السعودي الدكتور عبدالعزيز خوجة مع مطالبة برفع الحظر عن روايتها “مغتربات الأفلاج”، ووعد خوجة بالنظر فيها شخصياً، كما ذكرت الكاتبة نفسها لصحيفة “الوطن“.

 

فيما أبدت الكاتبة استغرابها من أن تكون روايتها الممنوعة كان صلبها الأساسي هو سلسلة مقالات كتبتها في صحيفة “الوطن” السعودية.

 

وكانت رقابة المطبوعات في وزارة الثقافة والإعلام قد رفضت نشر رواية للكاتبة السعودية بشائر محمد تحمل عنوان “مذكرات مغتربة في الأفلاج”، رغم أن الرواية نفسها نُشرت على أجزاء تحت أعين الرقيب في زاوية الكاتبة بصحيفة “الوطن” السعودية، وحظيت بأصداء واسعة للدرجة التي جعلت عدداً من الكتاب الصحافيين يشيدون بها في مقالاتهم، ومنهم الكاتب عابد خزندار والكاتب سعد عطية الغامدي وغيرهما.

 

وأوضحت المؤلفة في اتصال هاتفي أجرته مع وكالة أخبار المجتمع السعودي أنها فوجئت برفض الوزارة فسح روايتها، مضيفة أنها صُدمت بالمبررات التي استندت إليها الرقابة في قرارها.

 

ويأتي في مقدمة المبررات، كما تقول بشاير، الإساءة لأجهزة الدولة, والإساءة لموظفي الدوائر الحكومية والإساءة لجهاز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, ومحاولة إثارة الفتن بين أبناء الشعب الواحد, وأضافت: “لاأدري أين كانت الرقابة وقت نشر هذه الرواية في صحيفة الوطن؟“.

 

 

ازدواجية الوسط الثقافي

 

في الوقت نفسه اعتبر الكاتب السعودي محمود الصباغ في حديثه لـ”العربية” أن “إجازة نشر الرواية في الصحيفة وحظر نشرها كمؤلفات فردية يتسم بنوع من الازدواجية في الوسط الثقافي والصحافي السعودي، حيث إن الرقابة تخضع لعدة أنظمة أبرزها نظام المطبوعات والنشر الصادر منذ 10 أعوام، وجوهر هذا النظام ينطوي على المحافظة على منتسبات الدولة وروح الشريعة الإسلامية.

 

وشدد الصباغ على أن هذا النظام الرقابي تخضع له جميع الروايات سواء كانت صحافية أو مؤلفات فردية.

 

 

حياة المعلمات

 

وحققت الرواية، التي تحمل اسم محافظة الأفلاج التابعة للعاصمة الرياض، وتبعد عنها ما يقارب من 300 كيلومتر، أصداءً واسعة حين نشرت صحيفة “الوطن” أجزاء منها، وتحكي عن معلمة تغترب في تلك المنطقة وتصور معاناة المعلمات وصعوبة حياتهن في الغربة، وتسجل حياة ومواقف المعلمات المغتربات، وقد وجدت تفاعلاً من القراء خاصة المعلمات المغتربات وأسرهن.

 

ووصفت الروائية بشاير محمد “الأفلاج” بأنها موحشة، ما أغضب أهالي الأفلاج فردّت عليهم بالقول: “كل مدينة موحشة لمغتربة ضعيفة، وأنا متأكدة أنه لو معلمة من الأفلاج اغتربت في مدينتي “الهفوف” لوجدتها موحشة، الوحشة ليست في المدينة وإنما في الغربة والوحدة ولا يعالجها إلا اكتشاف صديقات وأخوات يخففن ألم الغربة“.

 

وبشائر محمد من مواليد الهفوف بالأحساء (شرق السعودية) وتحمل مؤهل بكالوريوس لغة عربية، متزوجة وتعمل معلمة للمرحلة الثانوية بالأحساء، وهي شاعرة وروائية لها ديوان “خيلاء العتمة” ورواية “ثمن الشوكولاته“.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.