تسجيل الدخول

نائب زعيم حزب العمال البريطاني: الحزب سيواجه عارا أبديا إن لم يناهض السامية

كل الوطن- فريق التحرير5 أغسطس 2018آخر تحديث : منذ سنتين
نائب زعيم حزب العمال البريطاني: الحزب سيواجه عارا أبديا إن لم يناهض السامية
FILE PHOTO: Britain's Labour Party leader Jeremy Corbyn addresses a rally, part of the TUC's ‘A New Deal for Working People’ campaign, in central London, Britain, May 12, 2018. REUTERS/Toby Melville/File Photo

كل الوطن- رويترز: زاد نائب زعيم حزب العمال البريطاني المعارض من الضغوط على زعيم الحزب جيريمي كوربين في ما يتعلق بمسألة معاداة السامية اليوم (الأحد)، قائلاً إن «الحزب قد يغرق في دوامة عار أبدي»، ما لم يعالج الأزمة المتنامية.

وتعرض كوربين لانتقادات جماعات يهودية لما وصفته بتساهله تجاه مناهضة السامية داخل حزبه، في أزمة تهدد وضعه في وقت يواجه فيه حزب المحافظين الحاكم صعوبات في توحيد صفوفه خلف خطة للخروج من الاتحاد الأوروبي.

وسعى كوربين لنزع فتيل الأزمة أمس قائلاً إنه «يعالج المشكلة الحقيقية لمناهضة السامية»، لكن ذلك لم يكن كافيا للكثير من الجماعات اليهودية التي دعت واحدة منها، وهي حركة العمال اليهود إلى العمل وليس الكلام.

وفي حديث مع صحيفة «أوبزيرفر» اليوم، انتقد نائب زعيم الحزب، توم واطسون، كوربين قائلاً «يتعين علينا إلقاء نظرة طويلة وعميقة على أنفسنا والوقوف مع ما هو حق وتقديم الحزب باعتباره أهلا لقيادة الأمة وإلا سيغرق في دوامة عار أبدي»، مضيفا «أعتقد أن من المهم للغاية العمل على وقف تصعيد هذا الخلاف».

ودعا كوربين إلى تبني تعريف مقبول دوليا لمعاداة السامية. ويقول حزب العمال إن لديه تحفظات على جزء من هذا التعريف، لكنه أعاد فتح النقاش ليأخذ في الاعتبار مخاوف اليهود.

واستفاد حزب «العمال» في استطلاعات الرأي من خلاف بين صفوف المحافظين في شأن خطط رئيسة الوزراء تيريزا ماي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي التي عمقت الانقسامات وأثارت احتمال إجراء انتخابات مبكرة، لكن بعض أعضاء حزب «العمال» يخشون أن يضر الخلاف المتنامي في شأن معاداة السامية بالحزب، قبل إجراء الانتخابات المقررة العام 2022.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.