تسجيل الدخول

عبد العزيز التويجري: لا يحقّ لكندا أن تتدخل في الشؤون الداخلية للسعودية

مؤكدا تأييده للاجراءات التي اتخذتها المملكة بحق كندا

2018-08-07T03:22:18+03:00
2018-08-07T03:25:55+03:00
عربي ودولي
كل الوطن- فريق التحرير7 أغسطس 2018آخر تحديث : منذ سنتين
عبد العزيز التويجري: لا يحقّ لكندا أن تتدخل في الشؤون الداخلية للسعودية

كل الوطن-الرباط – الأناضول :قال مدير عام المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة(إيسيسكو) عبدالعزيز التويجري، الإثنين إنه “لا يحقّ لكندا أن تتدخل في الشؤون الداخلية للمملكة العربية السعودية أو أي دولة عضو في الإيسيسكو”.
جاء ذلك في بيان للإيسيسكو (مقرها الرباط)، حصلت الأناضول على نسخة منه، على خلفية توتر العلاقات السعودية الكندية؛ بسبب ما اعتبرته السعودية “تدخلًا صريحا وسافراً في الشؤون الداخلية للبلاد”.
كما شدد التويجري على أنه “لا يحق لكندا أيضًا أن تعطي الأوامر في مسائل تخصّ دول المنظمة، لأن هذا التصرّف مخالف للقانون الدولي وماسٌّ بسيادة هذه الدول واستقلاليتها”.

وأكد المدير العام للإيسيسكو تأييده للإجراءات التي تتخذها المملكة العربية السعودية تجاه هذا التدخّل المرفوض في شؤونها الداخلية.

ونددت الإيسيسكو، بحسب البيان ، بالتصريحات الصادرة من سفارة كندا في الرياض “التي تُعدّ تدخلا سافراً في شؤون المملكة الداخلية، كما تُعدُّ مُخالفةً للأعراف الدبلوماسية، وللعلاقات بين الدول”.

واستدعت السعودية، فجر الإثنين، سفيرها لدى كندا، معتبرة سفير الأخيرة لدى الرياض، “شخصا غير مرغوب فيه”؛ على خلفية ما اعتبرته الرياض “تدخلًا صريحا وسافراً في الشؤون الداخلية للبلاد”.

وأعلنت ” تجميد كافة التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة بين المملكة وكندا مع احتفاظها بحقها في اتخاذ إجراءات أخرى”.

كما أعلنت ‏وزارة التعليم السعودية، إيقاف برامج الابتعاث والتدريب والزمالة إلى كندا، وإعداد خطة عاجلة لنقل جميع الملتحقين بهذه البرامج إلى دول أخرى.

فيما قالت الخارجية الكندية، إنها ستستوضح من السعودية، قرارها.

وتبلغ الاستثمارات السعودية في الشركات الكندية منذ 2006، نحو ستة مليارات دولار، وفق ما ذكرته وكالة بلومبيرغ الاقتصادية الأمريكية، اليوم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.