منظمة حقوقية تتهم العراق بالاحتجاز التعسفي لفلسطينيين

kolalwatn
2014-03-09T18:22:30+03:00
عربي ودولي
kolalwatn18 يناير 2013آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 6:22 مساءً
منظمة حقوقية تتهم العراق بالاحتجاز التعسفي لفلسطينيين
كل الوطن

(كل الوطن، أسامة الفيصل، بيروت): قالت الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) في بيان صادر عنها وصل صحيفة (كل الوطن)، نسخة عنه إنها تابعت عدة ملفات لمجموعة من الشبان الفلسطينيين في العراق الذين تعرضوا لأحكام قضائية جائرة وقاسية بسبب جنسيتهم الفلسطينية، بالإضافة لوضعهم داخل زنازين وسجون تعسفية تفتقد لأبسط معايير حقوق الإنسان والكرامة الإنسانية.

وأضاف البيان إن من أهم القضايا التي تابعتها الجمعية عبر ناشطيها في العراق قضية الشاب الفلسطيني الذي حكم عليه 15 عاماً بجرم تجاوز الحدود ودخول البلاد بطريقة غير شرعية، وفي التفاصيل:

الفلسطيني أ.ي 45 عاماً، وهو فلسطيني من مواليد بيت لحم – فلسطين، يخرج من الضفة الغربية إلى الأردن بطريقة شرعية حسب جواز سفره الصادر عن السلطة الفلسطينية، وبعدها يدخل من الأردن إلى العراق بطريقة غير رسمية حيث يعمل في تجارة الألبسة والبضائع والتي يطلق عليها بالوسط العربي “تجارة شنطة” ، فتم اعتقاله داخل الأراضي العراقية منذ أكثر من 8 سنوات، وأودع في أحد السجون العراقية بعد أن قدم للمحاكمة وصدر بحقه الحكم النهائي 15 عاماً بجرم تجاوز الحدود ودخول البلاد بطريقة غير شرعية، وما زال ينتظر لحين أن يخرج لعائلته في فلسطين .

وزاد البيان هناك قضايا متعددة للعديد من الشبان الفلسطينيين المولودين في العراق أم من الوافدين إليه، حيث صدرت بحقهم أحكام جائرة، بالإضافة لعدم إهتمام المسؤولين الفلسطينيين في العراق ومنهم السفارة بمتابعة ملفاتهم أو حتى المبادرة بزيارتهم للإستماع لأوضاعهم المأساوية.

واعتبرت الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) هذه الأحكام الجائرة بحق الفلسطينيين في العراق جائرة ومخالفة لكافة القوانين والشرائع الدولية لا سيما بأنها تعتبر إنتهاكاً فاضحاً وغير مقبولاً للشرعة العالمية لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني الذي أيدت جمهورية وحكومة العراق تطبيقهم.

وطالبت (راصد) الرئاسة والحكومة العراقية بالتدخل لوقف هذه الأحكام الجائرة وإعادة النظر بالأحكام المطبقة ظلماً بحق السجناء الفلسطينيين في كافة السجون العراقية.

ودعت (راصد) الرئاسة والحكومة الفلسطينية بالتدخل العاجل لإنقاذ الفلسطينيين في السجون العراقية مناشدة الرئيس محمود عباس بالطلب من المسؤولين الفلسطينيين في العراق لا سيما في السفارة الفلسطينية في بغداد للتحرك العاجل لمتابعة قضايا هؤلاء الشباب والتدخل لحمايتهم وإعادة النظر بملفاتهم وقضاياهم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.