12 جثة ليابانيين في إن أميناس

kolalwatn
2014-03-09T18:22:44+03:00
عربي ودولي
kolalwatn21 يناير 2013آخر تحديث : الأحد 9 مارس 2014 - 6:22 مساءً
12 جثة ليابانيين في إن أميناس
كل الوطن

سكاي نيوز عربية

تعود 12 جثة من الجثث التي نقلت إلى المشرحة في إن أميناس (جنوب شرق الجزائر)، إثر الهجوم الذي تعرض له موقع لإنتاج الغاز، إلى يابانيين، حسب مصدر طبي.

 

وقال المصدر لوكالة “فرانس برس” الأحد إن “12 من الجثث التي تم إيداعها المشرحة تعود ليابانيين”ـ في الوقت الذي أعلنت فيه الحكومة اليابانية أن لا معلومات لديها عن مصير عشرة يابانيين.

 

وردا على سؤال بشأن جنسيات باقي ضحايا الاعتداء قال المصدر الطبي “بالنسبة للبقية لا نزال نجمع المعلومات”، دون مزيد من التوضيح.

 

من جهة أخرى عثرت القوات الخاصة للجيش الجزائري صباح الأحد على 5 خاطفين أحياء تم اعتقالهم، بينما يجري البحث عن 3 آخرين ممن شاركوا في الهجوم، وذلك حسب ما أوردت محطة محلية.

 

وقالت محطة “النهار” إن “خمسة خاطفين اعتقلوا صباح الأحد والبحث جار عن 3 آخرين” في مصنع الغاز، بعد انتهاء الهجوم الذي شنه الجيش على الموقع لتحرير الرهائن.

 

وكانت المحطة ذاتها نقلت في وقت سابق أن الجيش عثر على 25 جثة يعتقد أنها لرهائن تم إعدامهم بواسطة الخاطفين. 

 

وأضافت أن العملية العسكرية لتحرير المنشأة من قبضة الخاطفين استغرقت 48 ساعة.

 

وإثر انتهاء العملية العسكرية لتحرير الرهائن في منشأة إن أميناس في الصحراء الجزائرية، أعلنت وزارة الداخلية الجزائرية مقتل 32 مسلحا و23 رهينة خلال العملية، فيما قالت الحكومة الجزائرية إن عدد الضحايا مرشح للارتفاع.

 

وبدأت السلطات الجزائرية تحقيقا للتعرف على هوية الجثث، بعد بدء عملية الإفراج عن الرهائن الذين احتجزهم مسلحون مرتبطين بتنظيم القاعدة.

 

وقالت الحكومة الجزائرية الأحد إن عدد القتلى في محطة الغاز سيزيد عن 23 رهينة وهو العدد الذي تم الإعلان عنه في البداية.            

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية عن وزير الاتصال محمد السعيد قوله إنه يخشى من أن عدد القتلى سيرتفع للأسف مضيفا أن العدد النهائي للقتلى سيعلن في الساعات المقبلة.

 

وأضاف إن القتلى في صفوف الخاطفين ينتمون إلى ست جنسيات مختلفة.

 

وكان مصدر أمني ذكر أن الجيش الجزائري شن “هجوما نهائيا” على المنشأة بعد 4 أيام على بدء أزمة الرهائن، في وقت أعلن مصدر إعلامي الإفراج عن 16 رهينة آخرين.

 

وأعلن التلفزيون الجزائري السبت أن الخاطفين قتلوا 7 من الرهائن قبل أن يقتلوا بأيدي القوات الخاصة الجزائرية.

 

وقبل الهجوم النهائي، قال مصدر قريب من الأزمة، إنه تم السبت الإفراج عن 16 رهينة أجنبيا، من بينهم أميركيان وألماني وبرتغالي، ولم تعرف جنسيات الباقين.

 

وقالت شركة النفط الجزائرية “سوناطراك” إن المسلحين قاموا بزرع ألغام في وحدة الغاز في “إن أميناس”، وأن الجيش باشر بتمشيط المنطقة وإزالة الألغام.

 

وأعلن رئيس الوزراء البريطاني أنه تأكد مقتل ثلاثة بريطانيين في عملية تحرير الرهائن، وأنه يخشى مقتل ثلاثة آخرين.

 

لا رهائن من فرنسا

 

وفيما أكدت فرنسا عدم وجود رهائن فرنسيين، وأعلنت النرويج أنه تم العثور على مواطنين نرويجيين سالمين في الجزائر، ذكرت مصادر إعلامية جزائرية إن القوات الخاصة تمكنت ليلة الجمعة-السبت من تحرير 7 رهائن.

 

وأوضحت المصادر أن الرهائن السبعة على قيد الحياة، بينهم رهائن من جنسيات يابانية وأيرلندية وهندية.

 

وفي باريس، قال وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لو دريان السبت إن فرنسا تعتقد أنه ليس هناك المزيد من الرعايا الفرنسيين محتجزين كرهائن.

 

وجاء تصريح لو دريان هذا ردا على سؤال في مقابلة مع تلفزيون “فرانس 3″، حول ما إذا كان بإمكانه تأكيد عدم وجود رهائن فرنسيين آخرين، وقال: “نعم على حد علمي اليوم فإن فرنسيا قتل وجرى الإفراج عن فرنسيين آخرين”.

 

وأشار مدير عام ستات أويل، هيلغي لوند، في مؤتمر صحفي إلى أن الوضع في المنشأة الواقعة في الصحراء الجزائرية “مازال غامضا وخطيرا”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.