تسجيل الدخول

شقيقان من كوسوفو انتقما من صاحب الرسوم المسيئة

2010-05-19T00:36:00+03:00
2014-03-09T16:05:33+03:00
دين ودنيا
kolalwatn19 مايو 2010آخر تحديث : منذ 11 سنة
شقيقان من كوسوفو انتقما من صاحب الرسوم المسيئة
كل الوطن

استوكهولم : كشفت تقارير صحفية أن القضاء السويدي اتهم الثلاثاء شابين شقيقين من كوسوفو بمحاولة إحراق منزل رسام الكاريكاتير السويدي لارس فيلكس صاحب

استوكهولم : كشفت تقارير صحفية أن القضاء السويدي اتهم الثلاثاء شابين شقيقين من كوسوفو بمحاولة إحراق منزل رسام الكاريكاتير السويدي لارس فيلكس صاحب الرسوم المسيئة للنبي محمد.

ووفقا لوسائل الإعلام السويدية ، فإن الشرطة كانت ألقت الاثنين القبض على الشابين اللذين يحملان الجنسية السويدية لكنهما من أصل كوسوفي بفضل العثور على أغراض شخصية لهما ، موضحة أنهما يقيمان في مدينة لاندسكرونا التي تبعد نحو 40 كلم عن بلدة فيلكس .

وكان مجهولون قاموا في 15 مايو / أيار بمهاجمة منزل رسام الكاريكاتير السويدي لارس فيلكس ، وذكرت وسائل الإعلام السويدية حينها أن أشخاصا هشموا زجاج نوافذ المنزل الذي يقع في بلدة نيناشامنسفيج الصغيرة في جنوب غرب السويد وحاولوا إشعال البنزين الذي ألقوه داخل المنزل ، موضحة أن فيلكس لم يكن موجودا بالمنزل خلال الهجوم.

ومن جانبها ، ذكرت مصادر الشرطة السويدية أنه تم العثور داخل المنزل على زجاجات مليئة بالبنزين وأن الخسائر بسيطة نسبيا حيث غطى الدخان جزءا من واجهة المنزل باللون الاسود وتحطم زجاج بعض النوافذ ، إلا أنه تمت السيطرة على الحريق.

وعلق فيلكس على الحادث قائلا إن الهجوم نفذ في وقت كان غير متواجد فيه بالمنزل ، مشيراً أنه سيضطر للإقامة في مكان آخر لبعض الوقت.

وجاء التطور السابق بعد ثلاثة أيام من تعرض فيلكس في 12 مايو / أيار للضرب خلال محاضرة كان يلقيها في جامعة “أوسولا” السويدية .

وصرح فيلكس لوسائل الإعلام بأنه تعرض للضرب نطحا بالرأس من قبل أحد الحاضرين عندما كان يلقي محاضرته حول حدود الحرية الفنية ، مشيرا إلى أن شخصا هرع نحوه وألقى بنفسه عليه ونطحه برأسه فتحطمت نظارته الطبية.

وخلال المحاضرة ، تجمع حوالي 15 شخصا كانوا يصرخون ويهتفون في محاولة لمنعه من إلقاء محاضرته ، وبثت مواقع سويدية على الإنترنت مشاهد فيديو مصورة للهجوم ظهر فيه افراد من الشرطة السويدية وهم يرشون غاز الفلفل ويستخدمون الهراوات للسيطرة على الجمع الغاضب الذي كان يهتف “الله أكبر” ، وأسرعت الشرطة إلى إخراج الرسام من القاعة واعتقلت شخصين من المحتجين.

وكان فيلكس ” 63 عاما ” قد تعرض لتهديدات في العديد من المناسبات ، إلا أن مهاجمته في جامعة أوسولا كانت المرة الأولى التي يتعرض فيها فعلا للضرب.

وتردد أن فيلكس كان هدفا لمؤامرة قتل مزعومة اتهمت فيها امرأة امريكية تدعى كولين لاروس وتطلق على نفسها لقب “جهاد جين” ، ودفع محامي لاروس ببراءة موكلته ، لكنها في حال أدينت فإنها ستواجه السجن مدى الحياة.

وفي عام 2007 ، عرضت منظمة ذات صلة بتنظيم القاعدة مكافأة مالية قدرها مئة ألف دولار لمن يقتل فيلكس وأضافت عليها خمسين ألفا ثانية اذا “ذبح ذبح الخراف” بنحره من رقبته.

يذكر أن الرسام السويدي كان نشر في 18 أغسطس / اب عام 2007 في صحيفة “نيريكس اليهاندا ” مجموعة من الرسومات الكاريكاتيرية تظهر النبي محمد صلى الله عليه وسلم بوضعية مسيئة منها “تصويره في جسم كلب “، مما تسبب باحتجاجات واسعة في العالم الإسلامي         

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.