تسجيل الدخول

جولة وزير الداخلية الآسيوية أعادت تموضع السعودية في العالم الإسلامي

كل الوطن - فريق التحرير7 نوفمبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
جولة وزير الداخلية الآسيوية أعادت تموضع السعودية في العالم الإسلامي

كل الوطن – الرياض – متابعات: أنهى وزير الداخلية السعودي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف جولة آسيوية ناجحة شملت طاجيكستان وكازاخستان وأذربيجان.

رئيس تحرير صحيفة الرياض بوست سلطان السعد القحطاني أكد في هذا السياق في مقال في صحيفة اليوم السعودية أن جولة وزير الداخلية السعودي نجحت في إبراز رصيد و صورة المملكة العربية السعودية في العالم الإسلامي.

وأكد القحطاني أن “الزيارة التي قام بها الأمير الشاب، ابن الأمير والدبلوماسي المعروف، وحفيد الرجل الذي أمضى كل عمره في خدمة بلاده، نجحت في إبراز السياسة السعودية التي ترتكز على رصيدها في العالم الإسلامي، لضمان وحدته، ونجاح الجهود التي تقودها المملكة في التقارب بين دول العالم الإسلامي، ومكافحة الإرهاب بكافة أشكاله.”

وأوضح القحطاني أن هذه الزيارة أبرزت ثقل وقيمة السعودية على المستوى الإقليمي ومكانتها كدولة كتب لها أن تضطلع بدور قيادي وريادي في العالم الإسلامي فهي ” الدولة الوحيدة التي تمتلك الشرعية الحقيقية لقيادة دول المليار مسلم، نظرا لأنها مهد الإسلام، وموطن مقدسات المسلمين، ووريثة الحيز الجغرافي الذي انطلقت منه الدعوة الإسلامية، ورجالاتها،وحكمت العالم لأكثر من ستة قرون.”

وشدد الكاتب والإعلامي السعودي أن الدور القيادي للعالم الإسلامي الذي إضطلعت به السعودية بنجاح كان برغبة من الدول الإسلامية قبل أن يكون رغبة سعودية على الرغم من محاولة من وصفهم ب «قادة المايكروفونات» قيادة العالم الإسلامي, والذين كانت نهايتهم الفشل.

وختم القحطاني قائلا “بالطبع هنالك من يريد أن يبعد السعودية عن العالم الإسلامي، ويبعد العالم الإسلامي عن السعودية. ورغم اختلاف الأهداف، والأسباب، إلا أنه مستحيل، في ظل وجود ملك يعتز بأنه خادم للحرمين.”

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.