تسجيل الدخول

“الرياض” تستشهد بالدرس الروسي في قضية مقتل خاشقجي!

كل الوطن - فريق التحرير18 نوفمبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
“الرياض” تستشهد بالدرس الروسي في قضية مقتل خاشقجي!

حت عنوان”الدرس الروسي” كتبت صحيفة الرياض السعودية، أنه منذ بدء قضية مقتل جمال خاشقجي، سجلت موسكو حضوراً عقلانياً ترجم أسلوب روسيا المتوازن في التعامل مع أحداث داخلية للدول الأخرى.

وقالت “الرياض” في مقالها الافتتاحي اليوم الأحد: “إن الخارجية الروسية علقت على بيان النائب العام السعودي حول قضية خاشقجي بشكل رصين يتناسب مع أهميته من جهة، وما تقتضيه المرحلة الحالية من وجوب التعامل بواقعية مع أي حدث بعيداً عن لغة المؤامرة، من جهة أخرى”.

واعتبرت الصحيفة الواسعة الانتشار أن “الموقف الروسي يمثل قمة النضوج في الطرح والمنطق من خلال وضع الأمور في نصابها الصحيح حيث تم التأكيد أولاً على أن لا أساس للتشكيك في قدرة السلطات السعودية على التعامل مع هذه القضية بمستوى مناسب من المهنية، كما شددت موسكو على (أن تسييس مثل هذه القضايا أمر غير مقبول وأن من الضروري حلها في الفضاء القانوني حصراً)”.

وأوضحت الصحيفة أن “البيان الصادر عن روسيا غلب عليه المنطق حيث يعبر عن قراءة عميقة لتسلسل الأحداث، باحثاً كما يبحث العقلاء والمنصفون عن الحقيقة، فهو يشير إلى أهم حقيقة وهي أن المملكة اتخذت منذ البداية نهجاً لتنفيذ تحقيق دقيق وموضوعي في هذه القضية بما في ذلك تعاونها مع السلطات التركية، وهو ما يعني أن لا مجال للمزايدات وتأجيج الرأي العام الدولي باستخدام وسائل إعلام مدفوعة الأجر لتجريم دولة بأكملها على فعل يجرمه القانون السعودي كما تجرمه باقي قوانين العالم ارتكبته مجموعة من الأشخاص يطالب السعوديون قيادةً وشعباً قبل غيرهم باستكمال التحقيقات معهم وتقديم المدانين منهم إلى المحاكمة في المملكة تحقيقاً للعدالة”.

وخلصت الصحيفة العريقة إلى القول: “من يقرأ التاريخ ويتابع الأحداث يدرك حتماً أن السياسة الروسية أبعد ما تكون عن الضعف أو التردد في اتخاذ القرارات، وكما أنها تعتمد أسلوب النفس الطويل في التعامل مع ما يعنيها من شؤون، إلا أنها لا تميل مطلقاً إلى سياسة خلط الأوراق وممارسة الضغوط لكسب مصالح قصيرة المدى على حساب علاقاتها الخارجية، فهي كقوة عظمى ترى أن من المهم الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين، وكذلك استقرار أسعار الطاقة ولكن بمنظور التوازي لا بأسلوب الفرض ولا الإملاءات كما هو الحال بالنسبة للأوروبيين وإلى حد ما بعض المؤسسات الأمريكية عندما ترتدي ثوب التبشير بالديمقراطية وتلعب على حبال حقوق الإنسان”.

المصدر: صحيفة “الرياض”السعودية

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.