تسجيل الدخول

إقبال على مطبوعات التراث الحضاري السعودي في معرض اللوفر أبو ظبي

2018-11-19T19:11:11+03:00
2018-11-19T19:11:28+03:00
عربي ودولي
كل الوطن- فريق التحرير19 نوفمبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
إقبال على مطبوعات التراث الحضاري السعودي في معرض اللوفر أبو ظبي

الرياض- واس: حظيت الإصدارات والمطبوعات التي توزعها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في معرض “روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور” والمقام حاليا في متحف اللوفر أبو ظبي بإقبال واسع من الزوار من مختلف الجنسيات، نظرا لما تحمله من معلومات مهمة عن تاريخ وحضارات المملكة والجزيرة العربية.وتشمل المطبوعات، 16 كتيباً ضمن مطبوعاتها عن التراث الحضاري بالمملكة، وتنقسم الكتيبات إلى سلسلتين جديدتين الأولى بعنوان (مواقع التراث العالمي) وتضم 5 كتيبات عن المواقع السعودية المسجلة في قائمة اليونسكو، وهي مدائن صالح، والدرعية التاريخية، وجدة التاريخية، والرسوم الصخرية بحائل، وواحة الأحساء , بينما تشمل السلسلة الثانية 10 كتيبات تحت عنوان (السعودية ملتقى الحضارات)، وتتطرق عناوين الكتيبات إلى أنشطة الهيئة ومشروعاتها ومبادراتها المرتبطة بالبعد الحضاري للمملكة، ومنها , الجزيرة العربية الخضراء، واستطلاع التجارب العالمية، واستعادة الآثار الوطنية المفقودة، والطفرة الإعلامية التي تحققت في مجال التوعية بالتراث الحضاري، والآثار السعودية من التوعية والحماية إلى الاستثمار وإعادة الاعتبار، والمتاحف كجزء من ذاكرة التاريخ الوطني، وبرنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة، ومعرض روائع الآثار الذي يجوب بالحضارة السعودية مدن وعواصم العالم، ونتائج التنقيبات الأثرية لـ 44 بعثة علمية تعمل في مختلف مناطق المملكة، فضلاً عن كتيب يحمل عنوان السلسة وهو “السعودية ملتقى الحضارات”.

كما أصدرت الإدارة العامة للإعلام وعلاقات الشركاء, كتاباً متكاملاً بعنوان (معرض روائع آثار المملكة عبر العصور .. رسالتنا إلى العالم)، يتناول كل المحطات الدولية والمحلية التي أنجزها المعرض عبر 12 رحلة دولية بدأت من متحف اللوفر في باريس صيف 2010م وتنقل بعدها بين أشهر المتاحف العالمية في أوروبا وأمريكا وآسيا، بالإضافة إلى رحلتين محليتين الأولى في مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي بالظهران، والثانية في المتحف الوطني بالرياض.

يشار إلى أن المعرض الذي افتتحه سموَّ الشيخِ حامدَ بنَ زايدٍ رئيس ديوان سمو ولي العهد نيابة عن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وسموَّ الشيخِ عبدَالله بنَ زايدٍ آل نهيان وزيرَ الخارجيةِ بدولة الإمارات العربية المتحدة ، يوم الأربعاء 7 نوفمبر 2018م ويستمر حتى السبت 16 فبراير 2019م، يعد المحطة (الخامسة عشرة) للمعرض، والمحطة الأكبر في تاريخ المعرض، حيث أضيفت لقطع المعرض الـ (466) قطعة أثرية قطعا أخرى تعكس جانبا من الأنماط المعيشية في الحضارات المشتركة في الجزيرة العربية، خاصة المتعلقة منها بالصحراء والفروسية والجمال والصيد بالصقور ووسائل الصيد الأخرى في الصحراء، إضافة إلى جناح للحضارات والتراث المشترك بين المملكة ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.