تسجيل الدخول

المبعوث الأممي يزور صنعاء وسط تفاؤل بإعادة الفرقاء لمائدة التفاوض

تأتي الزيارة وسط ظروف مواتية لجمع أطراف الأزمة في اليمن مجددا على مائدة التفاوض

كل الوطن- فريق التحرير21 نوفمبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
المبعوث الأممي يزور صنعاء وسط تفاؤل بإعادة الفرقاء لمائدة التفاوض

كل الوطن- مارب برس: وصل المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، ظهر الأربعاء، إلى العاصمة صنعاء، لإجراء محادثات مع قيادات جماعة “أنصار الله” (الحوثيين)، حول التهيئة لعقد جولة جديدة من المشاورات بين أطراف النزاع في البلاد.

وتأتي الزيارة وسط تفاؤل وظروف مواتية لجمع أطراف الأزمة في اليمن مجددا على مائدة التفاوض خاصة أن الأيام الأخيرة شهدت إشارات من تلك الأطراف على رغبتها في التوصل إلى حل سياسي.

وحسب مراسل “الأناضول”، حطت طائرة غريفيث والوفد الأممي المرافق له في مطار صنعاء عند الساعة الواحدة ظهرا بالتوقيت المحلي (10:00 ت.غ)، ولم يدل الأخير بأي تصريحات للصحفيين، الذين تجمعوا في صالة الاستقبال.

ومن المتوقع أن يلتقي غريفيث قيادات الحوثيين خلال الساعات القادمة.

كان المبعوث الأممي قال في إحاطته التي قدمها لمجلس الأمن، السبت الماضي، إنه يعمل بجد لوضع اللمسات الأخيرة على الترتيبات اللوجستية لاستئناف المشاورات السياسية كما هو مخطط، وإنه سيلتقي بزعيم الحوثيين، عبدالملك الحوثي، الذي سبق أن التقى به الأشهر الماضية.

وقال إنه سيبحث معه “الحاجة إلى المشاركة والمشاورات، ومن ثم المفاوضات. وسيكون من المفيد بالنسبة لي أن أستمع مرة أخرى منه حول هذه الأمور”.

وتعهد غريفيث بالتزام الأمم المتحدة بعقد الجولة المقبلة من المشاورات بين اليمنيين في السويد أواخر العام الجاري، فور الانتهاء من تلك الترتيبات، داعيا جميع الأطراف إلى الاستمرار بممارسة ضبط النفس لخلق مناخ موات لانعقادها.

وكانت الأطراف المعنية بالحرب في اليمن أبدت ترحيبها بعقد المشاورات؛ حيث أعلن الحوثيون عن مبادرة لوقف الضربات الصاروخية على السعودية، واستعدادهم لوقف وتجميد المعارك، بينما أعلنت الحكومة اليمنية موافقتها على المشاركة في المشاورات.

والأهم من ذلك هو الدعم الذي أبداه التحالف العربي بقيادة السعودية للوصول إلى حل سياسي باليمن.

بينما أكد العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، الإثنين الماضي، إن بلاده تدعم “الوصول إلى حل سياسي في اليمن وفقا لقرار مجلس الأمن رقم 2216 والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل”.

وقال، خلال خطاب أمام مجلس الشورى بالعاصمة الرياض: “وقوفنا إلى جانب اليمن لم يكن خياراً بل واجباً اقتضته نصرة الشعب اليمني بالتصدي لعدوان ميليشيات انقلابية مدعومة من إيران”.

وجرت تلك التطورات في الملف اليمني إثر الضغوطات الدولية المتصاعدة ضد الرياض لإنهاء حرب اليمن، بعد أيام من مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

ونهاية أكتوبر/ تشرين أول الماضي، دعا وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس كافة أطراف الصراع اليمني إلى وقف إطلاق النار خلال 30 يوما، والدخول في مفاوضات جادة لإنهاء الحرب في البلاد، دون توضيح مغزى الـ 30 يوما.

بينما وزعت بريطانيا، والإثنين الماضي، مسودة مشروع قرار في مجلس الأمن يدعو إلى هدنة فورية للقتال في مدينة الحديدة (غربي اليمن)، وتحديد مهلة أسبوعين لأطراف الصراع لرفع كل الحواجز أمام المساعدات الإنسانية .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.