تسجيل الدخول

السفير السعودي لدى البحرين: زيارة ولي العهد تأكيد لعمق العلاقات الأخوية

كل الوطن- فريق التحرير26 نوفمبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
السفير السعودي لدى البحرين: زيارة ولي العهد تأكيد لعمق العلاقات الأخوية

الدمام- المنامه : أكد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة البحرين الدكتور عبدالله بن عبدالملك آل الشيخ، أن الزيارة الكريمة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع إلى مملكة البحرين الشقيقة، تأتي ضمن جولة سموه الخارجية لعدة دول ولحضور قمة العشرين في الارجنتين.

وعدّ آل الشيخ هذه الزيارة تأكيد على عمق العلاقات الأخوية التاريخية، والروابط والصلات الوثيقة ووحدة المصير والهدف المشترك ومتانة العلاقات الثنائية بين البلدين، والعمل على التنسيق والتشاور والتعاون في شتى المجالات السياسية والاقتصادية بما يخدم المصالح المشتركة خصوصا في ظل الأحداث التي تمر بها المنطقة والتطورات الاقليمية والدولية.كما تؤكد على ما تحظى به العلاقات الأخوية التاريخية بين المملكتين الشقيقتين من مكانة كبيرة واهتمام ورعاية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وأخيه صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين – حفظهما الله-، وتطلعاتهما المستمرة نحو كل ما يعزز التعاون والتكامل بين البلدين الشقيقين في المجالات كافة ، وتعزيز التعاون والتنسيق في العديد من الملفات السياسية والاقتصادية، والأمنية.

وأوضح السفير آل الشيخ أن العلاقات الأخوية بين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين تتميز بالعديد من الخصائص والمزايا التي تجعل منها نموذجاً مميزاً يحتذى به في العلاقات بين الدول والتي تقوم على صياغة رؤية مشتركة لترسيخ دعائم التعاون القائم بين البلدين في المجالات كافة ، وتطابق الرؤى والمواقف تجاه القضايا العربية والإقليمية وكيفية التفاعل معها وتعزيز سبل العمل العربي المشترك والسعي الجاد لإحلال السلام الشامل والعادل ودعم الجهود التي تضمن تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.